قد لا تحتاج للذهاب إلى الطبيب..إليك 8 علاجات طبيعية ومنزلية للبرد والإنفلونزا

Last modified date

Comment: 1

مع دخول الشتاء يصاب الكثيرون بالبرد أو الإنفلونزا. وقد تتنوع الأعراض فقد تكون شديدة أو خفيفة ولكن الحقيقة المهمة التي يجب أن يعرفها الجميع أنه ليس هناك علاج للبرد أو الإنفلونزا ولكن يأخذ العلاج فقط للتخفيف من الأعراض.

وقد لاحظ مركز السيطرة على الأمراض (CDC) أن غالبية الأشخاص المصابين بالأنفلونزا لا يحتاجون إلى رعاية طبية. يمكن لمعظمهم البقاء في المنزل وتجنب الاتصال بأشخاص آخرين لمنع انتشار المرض. ومع ذلك فإنه يوجد الكثير من العلاجات التي تساعد على سرعة المعافاة من المرض.

وكما أن هناك علاجات دوائية فإنه يوجد أيضا الكثير من العلاجات الطبيعية و المنزلية التي يمكن أن تساعد مساعدة كبيرة على التخفيف من الأعراض وسرعة الشفاء. إليكم أهم هذه العلاجات الطبيعية.

1. شرب الكثير من السوائل

من المهم شرب الكثير من الماء والسوائل في حالة الإصابة بنزلات البرد و الإنفلونزا سواء كان بردا في الجهاز التنفسي أو بردا في المعدة.

هذه السوائل تحافظ على رطوبة الأنف والفم والحلق مما يساعد الجسم على التخلص من المخاط والبلغم.

أيضا شرب الكثير من السوائل يعوض السوائل التي يفقدها الجسم إذا أصيب بالحمى أو الإسهال.

ومع الماء يمكن شرب الكثير من العصائر الطازجة ومشروبات الأعشاب ومرق الطعام.

2. أخذ الكثير من الراحة والبقاء في حالة دفئ

عندما يصاب الجسم بالبرد أو الإنفلونزا فإن الجهاز المناعي ينشط لمقاومة تلك الفيروسات. من المهم مساعدة الجهاز المناعي على صد هجوم الفيروسات وذلك بأخذ قسط كبير من الراحة وأيضا بالاهتمام بالنوم فهذا يساعد الجهاز المناعي كثيرا مما يؤدي إلي سرعة المعافاة من الإنفلونزا. أيضا يجب أن يكون الجسم دافئا حتى يستطيع أن يقاوم الفيروسات.

3. تناول الأطعمة والأعشاب التي لها خواص مضادة للبكتيريا والفيروسات والالتهابات

يوجد الكثير من الأعشاب التي لها خواص مضادة للبكتيريا والفيروسات والالتهابات من أهمها:

الينسون

تستخلص منه مادة كيميائية تستخدم في صنع الأدوية التي تعالج فيروسات الإنفلونزا وله أيضا خواص مضادة لبعض أنواع الفيروسات.

الزنجبيل

يشتهر الزنجبيل بأن له خواص مضادة للالتهابات والبكتيريا ويعرف بأنه يمكن أن يكون علاجا للبرد والحمى والصداع والغثيان.

الشاي الأسود والأخضر

يحتويان على مادة الكاتيشين المعروفة بأن لها تأثير مضاد للبكتيريا والإسهال.

الكركم

له خواص مضادة للالتهابات.

هذه الأعشاب يمكن تناولها من خلال تحضيرها في مشروبات إما بمفردها أو بعمل خليط من عدة أعشاب. ومن المفيد جدا تحلية هذه المشروبات بعسل النحل لأنه من المضادات الحيوية الطبيعية بالإضافة إلى أنه يساعد على تهدئة التهابات الحلق والكحة.

وهناك بعض الأطعمة التي تساعد الجسم على مقاومة الفيروسات مثل:

الثوم الذي يعتبر من أقوى المضادادات الحيوية الطبيعية.

الأطعمة الغنية بفيتامين سي مثل الفلفل.

الأطعمة الغنية بالزنك الذي يقوي جهاز المناعة مثل البيض وبعض المكسرات.

4. علاج زكام الأنف والتهاب الحلق بالماء المالح الدافىء

كثير من الناس إذا أصيبوا باحتقان الأنف يلجئون إلى الأدوية التي تزيل الاحتقان. هذا أمر جيد ولكن قد ترغبون في تجربة هذه الطريقة البديلة أولا.

  1. ضع نصف ملعقة من ملح الطعام في كوب من الماء الدافىء واخلطه جيدا.
  • ضع هذا المخلوط في قلب سرينجة ( السرينجة الطبية بدون الإبرة المعدنية)
  • باستخدام السرينجة قم بحقن أو بخ الماء المالح داخل أحد فتحتي الأنف بينما تضع أحد أصابعك على الفتحة الأخرى.
  • بعد أن تقوم بحقن الماء المالح دعه يخرج من فتحة الأنف المفتوحة.
  • كرر هذه العملية مرتين أو ثلاثا. ثم بعد ذلك كرر الخطوات السابقة لفتحة الأنف الأخرى.
  • هذه الطريقة تؤدي إلى فك احتقان الأنف وأيضا تزيل البكتريا والجراثيم من الأنف.

يمكن أيضا استعمال الماء المالح لتهدئة التهاب الحلق وذلك باستخدام الطريقة التالية

  1. يتم تحضير مخلوط الماء المالح الدافئ كما سبق.
  • تمضمض بالماء المالح وأدخله إلي حلقك وغرغر الماء من ١٠ إلي ٣٠ ثانية حتى يغمر الخليط كامل الفم والحلق.
  • أخرج الماء المالح من فمك وكرر هذه الخطوات من مرتين لأربع مرات مع مراعاة عدم بلع الماء المالح.

5. اعتماد نظام غذائي خاص في حالة تأثر المعدة بالبرد.

في كثير من الأحيان تصاب المعدة بالبرد أيضا وفي هذه الحالة لابد من الإهتمام بنوعية الطعام حتي لا تتضاعف مشاكل المعدة.

والأطعمة التي تساعد على تهدئة أعراض برد المعدة هي :

  • البطاطس المسلوقة
  • الأرز
  • الموز
  • الزبادي
  • الدجاج المسلوق أو المشوي
  • شوربة الخضار وشوربة الدجاج : من المهم تناول الشوربة لمد الجسم بالسوائل التي تعوض ما يفقده الجسم. وأيضا هذه الشوربة غنية بالمعادن التي تساعد الجسم على مقاومة الفيروسات.

ينبغي أيضا تجنب بعض الأطعمة التي تهيج المعدة مثل:

  • الأطعمة المقلية
  • اللبن
  • الأطعمة الدهنية
  • اللحوم الحمراء
  • الأطعمة الحراقة
  • الأطعمة و المشروبات الغنية بالكافيين.

6. العلاج باستنشاق البخار

اسنشاق البخار يساعد على تهدئة التهابات الحلق والأنف والرئة والجيوب الأنفية. وأيضا يساعد على تهدئة الكحة وتخفيف ألم الصدر.

لتوليد البخار يمكنك تسخين إناء من الماء على الموقد ولكن لا تتركه حتى يغلي. حينما يبدأ البخار في الصعود ابدأ أولا باختبار حرارة البخار حتى تتأكد أنه مناسب. إذا كان ساخنا جدا فانتظر حتى يبرد ويصبح مناسبا للاستنشاق. حينئذ ضع أنفك في مسار البخار – ولكن بعيدا عن الإناء حتى لا تصاب بحروق- ثم استنشق بعمق.

7. المداومة على طرد المخاط

من المهم المداومة على الاستنثار لطرد المخاط من الأنف بدلا من أن تدخله إلى رأسك. وينبغي فعل ذلك برفق حتى لا تتأثر الأذن.

8. وضع وسادة إضافية تحت الرأس

ضع وسادة إضافية تحت الرأس حتى تكون الرأس مرتفعة مما يجعل المخاط ينزل إلى الأسفل. هذا يساعد على فك احتقان الأنف.

هذه العلاجات الطبيعية و المنزلية قد يلجأ إليها عند بداية ظهور الأعراض ولكن إن استمرت الأعراض لأكثر من أسبوعين أو زادت حرارة الجسم عن 38 درجة مئوية فإنه في هذه الحالة ينبغي زيارة الطبيب.

المراجع

1  2  3  4

1 Response

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Post comment