هل يمكن للملابس والأحذية نقل فيروس كورونا إلى منزلك؟

183

إليك ما يجب أن تعرفه عن انتقال فيروس كورونا المستجد من خلال الملابس والأحذية.

أولا: ماذا عن الملابس؟

يقول الدكتور فنسنت هسو أستاذ الأمراض المعدية: “لا نعرف الكثير عن هذا الفيروس، ونحن نتعلم المزيد عنه كل يوم. ولكن فهمنا الحالي له كالتالي : إذا كنت خارجًا للمشي في منطقتك أو تقوم بزيارة سريعة إلى السوبر ماركت من أجل شراء بعض المشتريات، فمن غير المرجح أن تصاب بفيروس كورونا عبر ملابسك أو حذائك. لا توجد حالات موثقة لانتقال فيروس كورونا عبر الملابس والأحذية حتى الآن.”

ينتشر فيروس كورونا المستجد أو كوفيد-19، وهو مرض تنفسي شبيه بالإنفلونزا ناتج عن فيروس تاجي جديد، عن طريق قطرات الجهاز التنفسي. السعال والعطس من قبل شخص مصاب بالقرب من شخص آخر هما أكثر الوسائل المحتملة للانتقال المباشر.

ومع ذلك، فنحن نعلم أن هذا الفيروس الجديد قادر على البقاء خارج جسم الإنسان على أسطح مختلفة، مما قد يؤدي إلى انتقاله إذا تم لمسه. بناءً على نوع السطح، يقدر الخبراء أن الفيروس يمكن أن يعيش لبضع ساعات فقط حتى بضعة أيام.

في حين أن الفيروس قد يبقى على المعدن والبلاستيك لمدة تصل إلى 2 إلى 3 أيام، إلا أن الملابس لا تعتبر مادة مواتية لبقائه.

تقول الدكتورة كاثلين جوردن، أخصائية الأمراض المعدية أن الملابس بشكل عام لا يُعتقد أنها تمثل بيئة حاضنة للفيروسات، حيث تلعب الرطوبة دورًا بيئيًا هامًا في ما إذا كان الفيروس يمكن أن ينشط أم لا. طبيعة معظم مواد القماش ليست مواتية لذلك.

متى يجب أن تأخذ احتياطات إضافية بخصوص الملابس؟

إذا كنت تعتني بفرد مصاب بفيروس كورونا أو غالبًا ما تكون على مقربة منه، فإن غسل الملابس يعد جزءًا أساسيًا من النظافة الوقائية. وهذا يشمل، على وجه الخصوص، الأفراد المعرضين لمخاطر عالية مثل العاملين في مجال الرعاية الصحية.

قد لا تكون مضطرا لغسل ملابسك كلما رجعت إلى المنزل، ولكن، إذا لم تكن قادرًا على الحفاظ على مسافة اجتماعية آمنة من الآخرين أو أن شخصًا ما سعل أو عطس في محيطك المباشر، فيجب عليك حينئذ غسل تلك الملابس. ولكن، بشكل عام، التركيز على مجالات النظافة الأخرى مثل الحفاظ على نظافة اليدين وعدم لمس وجهك هو أكثر أهمية من غسل الملابس.

عند غسل الملابس في المنزل، لا يستغرق قتل الفيروس أي جهد إضافي. معظم المنظفات المنزلية كافية وفعالة.

ماذا عن الأحذية؟

تميل الأحذية بطبيعتها إلى أن تكون أكثر تلوثا من الملابس. على هذا النحو، فهي أكثر عرضة لنقل البكتيريا والملوثات الأخرى إلى المنزل. ومع ذلك، يتفق الخبراء على أنها مصدر غير متوقع لانتقال فيروس كورونا. وذلك لأننا بالفعل نتعامل مع الأحذية بالطريقة التي يجب أن تُعامل بها.

تقول الدكتورة جوردن: “ما نقوم به عادة مع الأحذية هو بالفعل واقي، حيث أننا لا نضع أحذيتنا على طاولة المطبخ، كما أننا لا نضع الأحذية في أفواهنا، ولذلك فهي ليست أحد الأشياء التي يتم لمسها بكثرة، ولكن يمكنك اتخاذ إجراءات أمان إضافية لضمان عدم دخول الملوثات إلى منزلك، عن طريق تنظيف حذائك أو تركه عند الباب أو عن طريق إنشاء منطقة مخصصة بعيدًا عن المناطق الاجتماعية في منزلك لترك الأحذية والملابس الخارجية الأخرى.”

في حين ازداد القلق في الأسابيع الأخيرة حول إمكانية مساهمة الأشياء المختلفة في نقل الفيروس، فإن الحقيقة البسيطة هي أن الانتقال المباشر من شخص لآخر لا يزال يعتقد أنه الشكل الأساسي للإصابة بالفيروس، لذلك، لا يزال الاستمرار في الحفاظ على نصائح الوقاية والنظافة الموصى بها من قِبل مركز السيطرة على الأمراض (CDC) هو أفضل طريقة للبقاء بصحة جيدة.

المصدر

https://www.healthline.com/health-news/shoes-clothes-and-covid-19?fbclid=IwAR2CEmp97QsomCyObPDRc7hgYko5pV6xD6vRH3wqUnJDYbVmyGrkNZBOJ9o

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا