معلومات مهمة عن مرض كرون ينبغي للمريض أن يعلمها

ما هو مرض كرون؟

مرض كرون هو مرض مزمن، وهو أحد أنواع أمراض التهاب الأمعاء، حيث يحدث بشكل شائع في الأمعاء الدقيقة والقولون، كما يمكن أن يؤثر على أي جزء من الجهاز الهضمي، من الفم إلى فتحة الشرج.

تختلف الأعراض من شخص لآخر ويمكن أن تتغير مع مرور الوقت. في الحالات الشديدة، يمكن أن يؤدي المرض إلى مضاعفات خطيرة قد تهدد الحياة.

وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، مرض كرون يصيب 26-199 شخص لكل 100000. على الرغم من أن مرض كرون يبدأ عادة بين 15 و 40 عامًا، إلا أنه يمكن أن يبدأ في أي عمر.

ما هي أسباب مرض كرون؟

ليس من الواضح سبب مرض كرون. ومع ذلك، قد تؤثر العوامل التالية على الإصابة بهذا المرض:

• الجهاز المناعى.
• العوامل الوراثية.
• البيئة المحيطة.

هناك عدد من العوامل يمكن أن يؤثر على شدة الأعراض. وتشمل هذه:

• التدخين.
• السن.
• طول المدة التي تعرضت فيها للمرض.

أعراض مرض كرون

غالبًا ما تتطور أعراض مرض كرون تدريجياً، حيث قد تصبح بعض الأعراض أسوأ مع مرور الوقت. على الرغم من إمكانية حدوث ذلك، فمن النادر أن تتطور الأعراض بشكل مفاجئ ومثير. يمكن أن تشمل الأعراض المبكرة لمرض كرون ما يلي:

• إسهال.
• مغص.
• دم في البراز.
• حمى.
• إعياء.
• فقدان الشهية.
• فقدان الوزن.

من الممكن أحيانًا أن تخطئ هذه الأعراض في أعراض حالة أخرى، مثل التسمم الغذائي، أو اضطراب في المعدة، أو الحساسية، لذلك يجب أن تذهب إلى الطبيب إذا استمرت أي من هذه الأعراض.

قد تصبح الأعراض أكثر حدة مع تقدم المرض. قد تتضمن المزيد من الأعراض المزعجة ما يلي:

• الناسور حول الشرج، والذي يسبب الألم بالقرب من فتحة الشرج.
• القرحة التي قد تحدث في أي مكان من الفم إلى فتحة الشرج.
• التهاب المفاصل والجلد.
• ضيق في التنفس أو انخفاض القدرة على ممارسة الرياضة.

يمكن أن يساعدك الاكتشاف والتشخيص المبكر على تجنب المضاعفات الوخيمة ويسمح لك ببدء العلاج مبكراً.

تشخيص مرض كرون

لا يوجد اختبار واحد محدد لتشخيص مرض كرون. سيبدأ الطبيب بإجراء اختبارات لاستبعاد أي أسباب محتملة أخرى للأعراض الموجودة لديك.

قد يستخدم الطبيب عدة أنواع من الاختبارات لإجراء التشخيص:

• يمكن أن تساعد اختبارات الدم في البحث عن مؤشرات معينة للمشاكل المحتملة، مثل فقر الدم والالتهابات.
• يمكن أن يساعد اختبار البراز على اكتشاف الدم في الجهاز الهضمي.
• قد يستخدم الطبيب المنظار للحصول على صورة أفضل للجزء العلوي من الجهاز الهضمي.
• قد يستخدم الطبيب منظار القولون لفحص الأمعاء الغليظة.
• اختبارات التصوير مثل الأشعة المقطعية وأشعة التصوير بالرنين المغناطيسي تسمح للطبيب بمشاهدة مناطق معينة من الأنسجة والأعضاء.
• من المحتمل أن يحصل الطبيب على عينة من الأنسجة، أو خزعة، تؤخذ أثناء التنظير أو تنظير القولون لإلقاء نظرة فاحصة على أنسجة القناة المعوية.
• بمجرد أن يستكمل الطبيب مراجعة جميع الفحوصات اللازمة واستبعاد الأسباب الأخرى المحتملة لأعراضك، فقد يستنتج أن لديك مرض كرون.

قد يستمر طبيبك في طلب هذه الاختبارات عدة مرات للبحث عن الأنسجة المريضة وتحديد مدى تقدم المرض.

علاج مرض كرون

لا يتوفر علاج لمرض كرون حاليًا، لكن يمكن التحكم في المرض بشكل جيد. توجد مجموعة متنوعة من خيارات العلاج التي يمكن أن تقلل من شدة وتكرار الأعراض.

العلاج بالأدوية

تتوفر عدة أنواع من الأدوية لعلاج كرون، حيث يمكن استخدام العقاقير المضادة للإسهال والمضادة للالتهابات.

الأدوية المضادة للالتهابات

النوعان الرئيسيان من الأدوية المضادة للالتهابات التي يستخدمها الأطباء لعلاج كرون هما 5 – أمينوساليسيلات عن طريق الفم والستيرويدات القشرية. غالبًا ما تكون الأدوية المضادة للالتهابات هي أول الأدوية التي يتناولها لعلاج مرض كرون.

عادة ما يتم تناول هذه الأدوية عندما يكون لديك أعراض خفيفة، في حين تستخدم الستيرويدات القشرية عندما تكون الأعراض أكثر حدة ولكن يجب أن تؤخذ فقط لفترة قصيرة.

المعدلات المناعية

يتسبب النشاط المفرط في الجهاز المناعي في حدوث الالتهاب الذي يؤدي إلى ظهور أعراض مرض كرون. الأدوية التي تؤثر على الجهاز المناعي، وتسمى المعدلات المناعية، قد تقلل من الاستجابة الالتهابية وتحد من تفاعل الجهاز المناعي.

مضادات حيوية

يعتقد بعض الأطباء أن المضادات الحيوية قد تساعد في تقليل بعض أعراض كرون وبعض مسبباتها المحتملة، حيث يمكن أن تقضي المضادات الحيوية أيضًا على أي بكتيريا غريبة أو “ضارة” موجودة في أمعائك يمكن أن تسهم في الالتهاب أو العدوى.

العلاجات البيولوجية

إذا كنت تعاني من مرض كرون الحاد، فقد يجرب طبيبك أحد العلاجات البيولوجية لعلاج الالتهابات والمضاعفات التي يمكن أن تحدث من المرض. الأدوية البيولوجية يمكن أن تمنع البروتينات التي تسبب الالتهابات.

الجراحة

إذا لم يحدث تحسن في الأعراض بعد استخدام الأدوية، فقد تكون الجراحة ضرورية. في نهاية المطاف، سيحتاج حوالي 75 بالمائة من المصابين بمرض كرون إلى جراحة في مرحلة ما من حياتهم، وفقًا لمؤسسة (Crohns And Colitis).

تشمل بعض أنواع العمليات الجراحية الخاصة بمرض كرون إزالة الأجزاء التالفة من الجهاز الهضمي وإعادة الاتصال بالأجزاء السليمة. تقوم الإجراءات الأخرى بإصلاح الأنسجة التالفة أو علاج الالتهابات العميقة.

النظام الغذائي الخاص بمرض كورون

قد لا تعمل خطة النظام الغذائي التي تعمل مع شخص مصاب بمرض كرون لصالح شخص آخر. وذلك لأن المرض يمكن أن يشمل مناطق مختلفة من الجهاز الهضمي لدى أشخاص مختلفين.

قد تساعدك تغييرات نمط الحياة والنظام الغذائي على تقليل تكرار الأعراض وتقليل شدتها. قد تحتاج إلى:

1.الحد من كمية الدهون الخاصة بك

قد يتداخل مرض كرون مع قدرة الجسم على تكسير الدهون وامتصاصها. سوف تنتقل هذه الدهون الزائدة من الأمعاء الدقيقة إلى القولون، والتي يمكن أن تسبب الإسهال.

2.الحد من تناول الألبان

قد يصاب جسمك بصعوبة في هضم بعض منتجات الألبان عند إصابتك بمرض كرون. يمكن أن يؤدي تناول الألبان إلى اضطراب في المعدة وتقلصات في البطن وإسهال لدى بعض الأشخاص.

3.شرب الماء

قد يؤثر مرض كرون على قدرة جسمك على امتصاص الماء من الجهاز الهضمي. هذا يمكن أن يؤدي إلى الجفاف، لذلك يجب تناول الماء بكثرة. يكون خطر الجفاف كبيرًا بشكل خاص إذا كنت تعاني من الإسهال أو النزيف.

علاجات طبيعية لمرض كرون

يستخدم الكثير من الناس الطب التكميلي والبديل لمختلف الحالات والأمراض، بما في ذلك مرض كرون. لم توافق إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على هذه الأدوية لتلقي العلاج، لكن الكثير من الناس يستخدمونها بالإضافة إلى الأدوية السائدة.

تشمل العلاجات البديلة الشائعة لمرض كرون ما يلي:

البروبيوتيك. هذه هي البكتيريا الحية التي يمكن أن تساعدك على استبدال وإعادة بناء البكتيريا النافعة في المسالك المعوية. قد تساعد البروبيوتيك أيضًا في منع الميكروبات من الإخلال بالتوازن الطبيعي في الأمعاء. ويعد الزبادي هو العنصر الغذائي الذي يوجد فيه البروبيوتيك.

زيت السمك. زيت السمك غني بالأوميغا 3، كما أن بعض الأسماك غني بالأوميجا 3 مثل السلمون والماكريل غنية بالأوميغا 3.

الصبار. نبات الصبار له خصائص مضادة للالتهابات. نظرًا لأن الالتهاب هو أحد المكونات الرئيسية لمرض كرون، فغالبًا ما يستخدمه الناس كمضاد طبيعي للالتهابات.

المراجع


1.https://www.healthline.com/health/crohns-disease
2.https://www.medicalnewstoday.com/articles/151620.php#complications
3.https://www.webmd.com/ibd-crohns-disease/crohns-disease/default.htm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *