مرض السكري…الأعراض، الأنواع وكيف تتعايش معه

Last modified date

تعليقات 6

مرض السكري هو حالة عدم قدرة الجسم على معالجة جلوكوز الدم، والمعروف باسم سكر الدم.
في حالة عدم السيطرة الكاملة عليه، يمكن أن يؤدي السكري إلى تراكم السكريات في الدم، مما قد يزيد من خطر حدوث مضاعفات خطيرة، بما في ذلك السكتة الدماغية وأمراض القلب.

أنواع مرض السكري

هناك عدة أنواع من مرض السكري.
يوجد ثلاثة أنواع رئيسية من داء السكري: النوع الأول، النوع الثاني، ومرض سكري الحمل.

داء السكري من النوع الأول: يحدث هذا النوع عندما يفشل الجسم في إنتاج الأنسولين. يعتمد مرضى السكري من النوع الأول على الأنسولين، مما يعني أنه يجب عليهم تناول الأنسولين الاصطناعي يوميًا للبقاء على قيد الحياة.

داء السكري من النوع الثاني: هذا هو النوع الأكثر شيوعا من مرض السكري، حيث يؤثر هذا النوع على طريقة استخدام الجسم للأنسولين. في حين لا يزال الجسم يصنع الأنسولين، على عكس النوع الأول، فإن الخلايا في الجسم لا تستجيب له على نحو فعال كما كان يفعل من قبل.

سكري الحمل: يحدث هذا النوع عند النساء أثناء الحمل عندما يصبح الجسم أقل حساسية للأنسولين، لا يحدث سكري الحمل في جميع النساء وعادة ما يختفي بعد الولادة.

أعراض مرض السكري

هناك علامات وأعراض تحذيرية من مرض السكري تشترك فيها النساء والرجال على سبيل المثال:

• الجوع أو العطش المفرط.
• التبول المتكرر وخاصة أثناء الليل.
• فقدان أو زيادة الوزن.
• إعياء.
• عدم وضوح الرؤية.
• عدم التئام الجروح بسرعة.
• غثيان.
• الالتهابات الجلدية.
• وخز في اليدين أو القدمين.

كيفية تشخيص مرض السكري

هناك عدة طرق لتشخيص مرض السكري. كل طريقة تحتاج عادة إلى تكرارها في اليوم الثاني للتأكد من التشخيص.

السكر التراكمي

يقيس اختبار A1C معدل السكر في الدم لديك خلال الشهرين أو الثلاثة أشهر الماضية. تتمثل مزايا التشخيص بهذه الطريقة في أنك لست مضطرًا إلى الصوم أو شرب أي شيء.
يتم تشخيص مرض السكري إذا كان السكر التراكمي أكبر من أو يساوي 6.5.

السكر في الدم للصائم


هذا الاختبار يقيس مستويات السكر في الدم أثناء الصيام، ويقصد بالصيام عدم تناول أي شيء للأكل أو الشراب (باستثناء الماء) لمدة 8 ساعات على الأقل قبل الاختبار. وعادة ما يتم هذا الاختبار أول شيء في الصباح، قبل الإفطار.

يتم تشخيص مرض السكري عندما تكون نسبة السكر في الدم أكبر من أو تساوي 126.

السكر في الدم في أي وقت (عشوائي)


هذا الاختبار هو فحص الدم في أي وقت من اليوم عندما يكون لديك أعراض مرض السكري الحادة.

يتم تشخيص مرض السكري عندما تكون نسبة السكر في الدم أكبر من أو تساوي 200.

الفئات الأكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني

• زيادة الوزن.
• تاريخ عائلي من الإصابة بمرض السكري.
• أن يكون مستوى الكولسترول البروتين الدهني عالي الكثافة أقل من 40 ملجم/ديسيلتر.
• تاريخ مرضي من ارتفاع ضغط الدم.
• الإصابة بسكري الحمل.
• تاريخ مرضي من الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض.
• كونه أكثر من 45 سنة من العمر.

كيف تتطور مشاكل الأنسولين؟

الأطباء لا يعرفون الأسباب الدقيقة لمرض السكري من النوع الأول، أما السكري من النوع الثاني، المعروف أيضًا باسم مقاومة الأنسولين، له أسباب أوضح، حيث يسمح الأنسولين للجلوكوز بالوصول إلى الخلايا الموجودة في الجسم لتوفير الطاقة. عادة ما تكون مقاومة الأنسولين نتيجة للدورة التالية:

لدى الشخص جينات أو بيئة تجعله غير قادر على إنتاج ما يكفي من الأنسولين لتغطية كمية الجلوكوز التي يتناولها. وعندما يحاول الجسم إنتاج الأنسولين الإضافي لمعالجة الجلوكوز الزائد في الدم، لا يستطيع البنكرياس مواكبة المتطلبات المتزايدة، ويبدأ السكر الزائد في التراكم في الدم، وبمرور الوقت، يصبح الأنسولين أقل فعالية في إدخال الجلوكوز إلى الخلايا، ومستويات السكر في الدم تستمر في الارتفاع.

في حالة مرض السكري من النوع الثاني، تحدث مقاومة الأنسولين تدريجياً. هذا هو السبب في أن الأطباء يوصون في كثير من الأحيان بإجراء تغييرات في نمط الحياة في محاولة لإبطاء هذه الدورة.

نمط الحياة للتعايش السليم مع مرض السكري


إذا قام الطبيب بتشخيص شخص مصاب بداء السكري من النوع الثاني، فسينصح غالبًا بإجراء تغييرات على نمط الحياة للمساعدة في فقدان الوزن.

الخطوات التي يمكن أن يتخذها الشخص لتبني نمط حياة مع مرض السكري تشمل:

• تناول نظام غذائي غني بالأطعمة الطازجة والمغذية، بما في ذلك الحبوب والفواكه والخضروات والبروتينات الخالية من الدهون ومنتجات الألبان قليلة الدسم.
• تجنب الأطعمة عالية السكر التي توفر سعرات حرارية فارغة، أو السعرات الحرارية التي ليس لها فوائد غذائية أخرى، مثل المشروبات الغازية المحلاة، والأطعمة المقلية، والحلويات عالية السكر.
• ممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة على الأقل في اليوم لمدة 5 أيام على الأقل من الأسبوع مثل المشي أو التمارين الرياضية أو ركوب الدراجة أو السباحة.
• التعرف على علامات انخفاض السكر في الدم عند ممارسة الرياضة، بما في ذلك الدوخة، والارتباك، والضعف، والتعرق الغزير.
• يمكن للمرضى أيضًا اتخاذ خطوات لتقليل مؤشر كتلة الجسم (BMI).

استخدام الأنسولين


قد يحتاج الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع الأول وبعض المصابين بداء السكري من النوع الثاني إلى حقن الأنسولين للحفاظ على مستويات السكر الطبيعية في الدم لديهم.

يساعد الأنسولين الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري على العيش بأسلوب حياة سليم. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي إلى آثار جانبية خطيرة في حالة تناول كميات أكبر من الكميات الموصوفة من خلال الطبيب.حيث يمكن أن يؤدي إلى انخفاض السكر في الدم بشكل كبير، ويؤدي إلى الغثيان والتعرق.

أدوية أخرى


بالإضافة إلى الأنسولين، هناك أنواع أخرى من الأدوية المتاحة التي يمكن أن تساعد الشخص في التحكم في مرض السكري مثل:

ميتفورمين الذي يستخدم لمرض السكري من النوع الثاني، حيث يساهم في:

• خفض نسبة السكر في الدم.
• جعل الأنسولين أكثر فعالية.
• يمكن أن يساعد أيضا في فقدان الوزن.

مضاعفات مرض السكري

تشمل مضاعفات مرض السكري:

• أمراض الأسنان واللثة.
• مشاكل العين وفقدان البصر.
• مشاكل القدم، مما يؤدي إلى القرح والإصابات والجروح غير المعالجة.
• مرض القلب.
• تلف الأعصاب، مثل الاعتلال العصبي السكري.
السكتة الدماغية.
• في حالة مرض الكلى، يمكن أن تؤدي هذه المضاعفات إلى فشل كلوي.

يمكن أن تساعد مراقبة مستويات الجلوكوز في الدم بانتظام والاعتدال في تناول السكريات في مساعدة المريض على منع هذه المضاعفات.

بالنسبة للمرضى الذين يعانون من الإصابة بمرض السكري من النوع الأول، فإن أخذ الأنسولين هو السبيل الوحيد لتخفيف والسيطرة على آثار هذا المرض.

References

1.https://www.medicinenet.com/diabetes_symptoms_in_men/article.htm
2.https://www.medicalnewstoday.com/articles/323627.php
3.https://www.healthline.com/health/diabetes#complications

6 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Post comment