ما قبل السكري…هل هي مرحلة انتقالية أم مرض مستقل؟ وما هي فرص الشفاء؟

250

تحدث مرحلة ما قبل السكري عندما يكون مستوى السكر في الدم أعلى مما ينبغي ولكن ليس مرتفعًا بما يكفي لتشخيص مرض السكري. الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع الثاني كانوا مصابين بمرحلة ما قبل السكري أولاً، ولكن لم يكونوا يعانون من أي أعراض. يعاني حوالي 84 مليون شخص فوق سن 20 عامًا في الولايات المتحدة من مرحلة ما قبل السكري، ولكن 90٪ منهم لا يعرفون أنهم مصابون به.

يمكن لعلاج مرحلة ما قبل السكري أن يمنع المشاكل الصحية الأكثر خطورة، بما في ذلك مرض السكري من النوع الثاني، ومشاكل في القلب، والأوعية الدموية والعينين، والكلى.

أعراض مرحلة ما قبل السكري


إذا كانت لديك أعراض، فقد تلاحظ ما يلي:
• العطش أكثر من المعتاد.
• التبول أكثر من المعتاد.
• رؤية ضبابية.
• التعب والإرهاق أكثر من المعتاد.

أسباب مرحلة ما قبل السكري وعوامل الخطر

يكون الشخص أكثر عرضة للإصابة بمرحلة ما قبل السكري في الحالات التالية:
• السن أكبر من 45 عاما.
• زيادة الوزن أو السمنة وخاصة في منطقة البطن.
• تناول الكثير من اللحوم الحمراء وتناول المشروبات السكرية.
• عدم تناول الكثير من الفواكه والخضراوات أو زيت الزيتون.
• وجود نسبة عالية من الكوليسترول والدهون الثلاثية العالية وارتفاع مستويات الكولسترول الضار (LDL).
• عدم ممارسة الرياضة.
• بالنسبة للسيدات: الإصابة بسكري الحمل أو إنجاب أنجب طفلاً وزنه أكثر من 4.5 كيلوغرام.
• النساء اللائي لديهن متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.
• وجود مشاكل في النوم، مثل توقف التنفس أثناء النوم، أو العمل في نوبات ليلية.

اختبارات وتشخيص لمرحلة ما قبل السكري

سيقوم الطبيب بإجراء واحد على الأقل من هذه الاختبارات:
اختبار الجلوكوز في الدم للصائم. بحيث تمتنع عن الطعام لمدة 8 ساعات، وبعد ذلك يأخذ فني المعمل عينة من دمك لاختبار مستويات السكر. النتائج هي:

• طبيعي: إذا كانت نسبة السكر في الدم أقل من 100 (ملغم / ديسيلتر)
• مرحلة ما قبل السكري: إذا كان معدل السكر في الدم 100 إلى 125 (ملغم / ديسيلتر).
• مرض السكري: إذا كان السكر في الدم 126 (ملغم / ديسيلتر) أو أعلى.

اختبار تحمل الجلوكوز عن طريق الفم. أولاً، ستقوم بإجراء اختبار الجلوكوز في الدم للصائم، ثم تشرب شيئا من المشروبات السكرية. بعد ساعتين من ذلك، سيأخذ فني المعمل عينة أخرى من الدم للفحص. النتائج هي:

• طبيعي: إذا كانت نسبة السكر في الدم أقل من 140 (ملغم / ديسيلتر) بعد الاختبار الثاني.
• مرحلة ما قبل السكري: إذا كانت نسبة السكر في الدم تتراوح بين 140 و 199 (ملغم / ديسيلتر) بعد الاختبار الثاني.
• مرض السكري: إذا كانت نسبة السكر في الدم 200 (ملغم / ديسيلتر) أو أعلى بعد الاختبار الثاني.

اختبار الهيموغلوبين A1C (السكر التراكمي). يُظهر اختبار الدم هذا متوسط مستويات السكر في الدم خلال الشهرين إلى الثلاثة أشهر الماضية. يجريه الأطباء للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري لمعرفة ما إذا كانت مستويات السكر في الدم تحت السيطرة أم لا، كما يمكنهم أيضًا استخدامه لتشخيص مرحلة ما قبل السكري أو مرض السكري. النتائج هي:

• طبيعي: إذا كان 5.6٪ أو أقل.
• مرحلة ما قبل السكري: إذا كان 5.7 إلى 6.4 ٪.
• مرض السكري: إذا كان 6.5 ٪ أو أعلى.

قد تحتاج إلى إجراء الاختبار مرة أخرى لتأكيد النتائج.

يمكنك أيضا الإطلاع على المزيد من المعلومات عن السكر التراكمي في المقال التالى:

لماذا ينصح الأطباء الآن باختبار السكر التراكمي ؟

الأطفال ومرحلة ما قبل السكري

يشخص الأطباء هذه المرحلة بناءً على نفس مستويات السكر في الدم التي سبق ذكرها، بغض النظر عن عمر الشخص. تقول جمعية السكري الأمريكية إن الأطفال الذين يبلغون من العمر 10 عامًا أو أكبر يجب اختبارهم إذا كانوا يعانون من زيادة الوزن أو السمنة ولديهم:
• فرد من العائلة مصاب بداء السكري من النوع الثاني.
• أم كانت مصابة بسكري الحمل أثناء الحمل مع الطفل.
إذا كان للطفل الذي لديه فرصة كبيرة للإصابة بمرحلة ما قبل السكري، نتائج اختبار طبيعية، فإن جمعية السكري الأمريكية تنصح بإجراء الاختبارات مرة أخرى كل 3 سنوات على الأقل.

مضاعفات مرحلة ما قبل السكري


إذا لم يتم العلاج في مرحلة ما قبل السكري، يمكن أن يصاب المريض بمرض السكري من النوع الثاني أو يتسبب في مشاكل خطيرة أخرى بما في ذلك:
• أمراض الكلى.
• العمى.
• ضغط دم مرتفع.
• مشاكل الأعصاب (الاعتلال العصبي المحيطي).
• فقدان أحد الأطراف (البتر).

علاج مرحلة ما قبل السكري

يجب اتباع هذه الخطوات لعلاج مرضى هذه المرحلة:

• اتباع نظام غذائي صحي وفقدان الوزن. إن خسارة 5٪ إلى 10٪ من الوزن يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا.
• ممارسة الرياضة . مثل المشي. حاول ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميا، لمدة 5 أيام في الأسبوع. يمكنك أن تبدأ بوقت أقل وتصل إلى نصف ساعة إذا كنت بحاجة إلى ذلك.
• توقف عن التدخين .
• السيطرة على ضغط الدم والكوليسترول في الدم.
• تناول أدوية مثل الميتفورمين (Glucophage) لتخفيض نسبة السكر في الدم إذا كنت تعاني من خطر الإصابة بمرض السكري.

هل يوجد نظام غذائي لمرحلة ما قبل السكري؟

لا يوجد نظام غذائي رسمي، لكن يمكن إجراء تغييرات في النمط الغذائي لتقليل فرص الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. يعتبر الآتي من أفضل الأكلات لمرضى ما قبل السكري :


• شرب القهوة والماء والشاي بدلا من المشروبات السكرية.
• اختيار الدهون الجيدة مثل تلك الموجودة في الزيوت النباتية والمكسرات والبذور على تلك الموجودة في السمن النباتي، والأطعمة المقلية.
• تناول الدواجن والأسماك والحبوب بدلا من اللحوم الحمراء واللحوم المصنعة.
• تجنب الأطعمة السريعة.

الوقاية من الإصابة بمرحلة ما قبل السكري

يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة، والامتناع عن التدخين، وتناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات، والسكريات، والدهون، والملح أيضًا على الوقاية من الإصابة بمرض السكري.

فقدان الوزن الزائد

تشير الأبحاث إلى أن التخلص من 5٪ إلى 10٪ فقط من وزن الجسم يكفي في كثير من الأحيان لإعادة مستويات السكر في الدم إلى المعدل الطبيعي وتجنب مرض السكري أو تأخير ظهوره على الأقل.

يمكن فقدان الوزن عن طريق خفض السعرات الحرارية. وتناول كميات أقل من الأطعمة الغنية بالدهون (خاصة الدهون المشبعة)، والسكر، والكربوهيدرات، كما يجب عليك أيضًا تناول مجموعة واسعة من الفواكه والخضروات والبروتين.

الممارسة المنتظمة للرياضة

يجب ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة من النشاط الرياضي يوميا، مثل المشي أو ركوب الدراجات أو السباحة لمدة 5 أيام في الأسبوع (150 دقيقة في الأسبوع).

تساهم ممارسة الأنشطة الرياضية في خفض مستوى السكر في الدم، ومساعدة جسمك على الاستجابة بشكل أفضل للأنسولين (الذي يتحكم في نسبة السكر في الدم)، وحرق السعرات الحرارية.

الامتناع عن التدخين

يرتبط التدخين بقوة بمرض السكري حيث يزيد احتمال إصابة الأشخاص الذين يدخنون بنسبة 30٪ إلى 40٪ بمرض السكري من النوع الثاني مقارنةً بأولئك الذين لا يدخنون، كما أن الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري والذين يستمرون في التدخين هم أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات مثل أمراض القلب والعمى. لذا كلما أسرعت في الامتناع عن التدخين، كان ذلك أفضل.

متى تحتاج للدواء؟

في حين أن التغييرات في نمط الحياة قد تساهم بشكل كبير في التقليل من الإصابة بمرض السكري، إلا أن بعض الأشخاص المصابين بمرحلة ما قبل السكري يحتاجون أيضًا إلى الأدوية.

قد يصف طبيبك الميتفورمين (جلوكوفاج) إذا كان لديك عوامل خطر معينة، مثل انخفاض مستويات الكوليسترول الجيد (HDL)، أو الدهون الثلاثية العالية، أو إذا كان أحد الوالدين أو الأخوة مصاببين بداء السكري، أو يعانون من زيادة الوزن.

في حالة الإصابة بالسكري هناك أيضا طرقا للتعايش معه. يمكن الإطلاع عليها في المقال التالى:

مرض السكري…الأعراض، الأنواع وكيف تتعايش معه

المراجع


1.https://www.webmd.com/diabetes/what-is-prediabetes
2.https://www.cdc.gov/diabetes/basics/prediabetes.html
3.https://www.healthline.com/health/type-2-diabetes/what-is-prediabetes#causes

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا