فوائد الثوم – من مكافحة نزلات البرد والأمراض للوقاية من أمراض القلب

تاريخ وفوائد الثوم

ينمو الثوم في العديد من أنحاء العالم وهو عنصر شهير في الطبخ بسبب رائحته القوية وطعمه اللذيذ، ومع ذلك، عبر التاريخ القديم، كان الاستخدام الرئيسي للثوم لفوائده الصحية المدهشة، حيث تم توثيقه بشكل جيد من قِبَل العديد من الحضارات الكبرى، بما في ذلك الحضارة المصرية واليونانية والرومانية والصينية.

ترجع معظم الفوائد الصحية للثوم لاحتوائه على مركبات الكبريت التي تتشكل عندما يتم تقطيع قرن الثوم أو سحقه أو مضغه، حيث تدخل مركبات الكبريت من الثوم إلى الجسم من الجهاز الهضمي وتنتقل في جميع أنحاء الجسم، حيث تمارس آثارها البيولوجية القوية.

مكونات الثوم

يحتوي الثوم على العديد من المكونات مثل:
• الكبريت.
• المنغنيز
• فيتامين B6.
• فيتامين C.
• السيلينيوم.
• الألياف الغذائية.
• الكالسيوم.
• النحاس.
• البوتاسيوم.
• الفوسفور.
• الحديد.
• فيتامين ب.

فوائد الثوم الصحية

1. يمكن للثوم مكافحة المرض، بما في ذلك نزلات البرد

من المعروف أن مكملات الثوم تعزز وظيفة الجهاز المناعي، حيث تساعد مكملات الثوم على منع وتقليل شدة الأمراض الشائعة مثل الأنفلونزا ونزلات البرد.
أثبتت إحدى الدراسات أن تناول مكملات الثوم يوميا يقلل من نسبة نزلات البرد بنسبة 63٪، وتم انخفاض متوسط فترة أعراض البرد أيضًا بنسبة 70٪، من 5 أيام إلى 1.5 يومًا فقط.

2. المساهمة في خفض ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم هو أحد أسباب الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية والتي تعد أكبر الأمراض المسببة للوفاة في العالم. أثبتت إحدى الدراسات أن تناول جرعات عالية من الثوم تحسن من ضغط الدم لأولئك الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم المعروف، وفي بعض الحالات، قد تكون مكملات الثوم فعالة مثل الأدوية العادية. يقلل مستخلص الثوم من ضغط الدم عن طريق زيادة الكالسيوم وتقليل مستويات البروتين التفاعلي، والذي يسبب الالتهاب وارتفاع ضغط الدم. يجب أن تكون الجرعات الإضافية عالية إلى حد ما حتى يكون لها التأثيرات المرغوبة. الكمية المطلوبة تعادل حوالي أربع فصوص من الثوم يوميًا.

3. الثوم يحسن مستويات الكوليسترول في الدم، مما قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

بالنسبة لأولئك الذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول في الدم، فإن مكملات الثوم تقلل من الكوليسترول الكلي والكوليسترول المنخفض الكثافة (LDL) بحوالي 10-15٪.

4.الثوم يحتوي على مضادات الأكسدة التي قد تساعد في منع مرض الزهايمر والخرف

يحتوي الثوم على مضادات الأكسدة التي تدعم آليات حماية الجسم ضد الأكسدة، وتحمي من تلف الخلايا والشيخوخة، والذي بدوره يقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر والخرف.

وقد تبين أن جرعات عالية من مكملات الثوم تزيد من إنزيمات مضادات الأكسدة لدى البشر، وكذلك تقلل بشكل كبير من الإجهاد التأكسدي لدى أولئك الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

الآثار المجتمعة للحد من الكولسترول وضغط الدم، وكذلك الخصائص المضادة للأكسدة، قد تقلل من خطر الإصابة بأمراض الدماغ الشائعة مثل مرض الزهايمر والخرف.

5. تحسين الأداء الرياضي للرياضيين

كان الثوم من أوائل المواد التي تستخدم في “تعزيز الأداء”، وكان يستخدم تقليديا في الثقافات القديمة للحد من التعب وتعزيز القدرة على العمل للعمال، كما تم استخدامه قديما من قِبَل الرياضيين الأولمبيين في اليونان القديمة.

الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب والذين تناولوا الثوم لمدة 6 أسابيع لديهم انخفاض بنسبة 12 ٪ في ذروة معدل ضربات القلب وقدرة أفضل على ممارسة الرياضة.

6. تناول الثوم قد يساعد في إزالة السموم من الجسم

في الجرعات العالية، تبين أن مركبات الكبريت الموجودة في الثوم تحمي من تلف الأعضاء وإزالة السموم من الجسم، وقد ثبت أن الثوم يخفض مستويات الرصاص في الدم بنسبة 19٪، كما أنه يقلل من العديد من علامات التسمم السريرية، بما في ذلك الصداع وضغط الدم.

7. الثوم قد يحسن صحة العظام

أظهرت الدراسات أن الثوم له بعض الفوائد لصحة العظام من خلال زيادة مستويات هرمون الاستروجين في الإناث، كما ثبت أن الأطعمة مثل الثوم والبصل قد يكون لها أيضًا تأثيرات مفيدة على التهاب المفاصل.

8. المساهمة في علاج تصلب الشرايين

يرتبط مرض القلب بارتفاع الكوليسترول في الدم وارتفاع ضغط الدم وزيادة تراكم الصفائح الدموية وتصلب الأوعية الدموية، ويؤدي تراكم الصفائح الدموية أيضًا إلى ظهور الجلطات، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

تشير بعض الدراسات إلى أن الثوم قد يخفض نسبة الكوليسترول في الدم، ويقلل من ضغط الدم، ويمنع تراكم الصفائح الدموية لدى مرضى القلب، ويحتوي الثوم على بعض المركبات التي تمنع الأنزيمات المشاركة في إنتاج الكوليسترول، كما يزيد الثوم من إنتاج أكسيد النيتريك الذي يعمل على توسيع الأوعية الدموية ويخفض ضغط الدم.

9. التحكم في نسبة السكر في الدم في مرض السكري

يحدث مرض السكري نتيجة بعض الأسباب مثل العوامل الوراثية، والسمنة، وارتفاع الكوليسترول في الدم، وارتفاع ضغط الدم. تحدث مقاومة الأنسولين عندما لا يستجيب الجسم للأنسولين، مما يؤدي إلى زيادة مستويات السكر في الدم وارتفاع خطر الإصابة بمرض السكري.

وفقا لبعض الباحثين، قد يقلل الثوم من مقاومة الأنسولين، ويقلل من نسبة السكر في الدم، ومستويات الكوليسترول في مرضى السكري، كما تشير بعض الدراسات السريرية إلى أن الثوم قد يخفض مستويات السكر في الدم قبل الوجبات بشكل طفيف، خاصة إذا تم تناوله لمدة 3 أشهر على الأقل في مرض السكري.

10. الوقاية من سرطان البروستاتا

يعتقد العلماء وجود صلة بين تناول كميات كبيرة من الثوم (أكثر من 2 جرام / يوم) وانخفاض خطر الإصابة بسرطان البروستاتا لدى الرجال. أيضًا، تشير الدراسات السريرية المبكرة إلى أن الذين يتناولون فصًا واحدًا من الثوم يوميًا يقل لديهم خطر الإصابة بسرطان البروستاتا بنسبة 50٪.

فوائد الثوم على الريق

بعض الفوائد السابق ذكرها قد تتعزز وتزيد إذا تم تناول الثوم على الريق. فمثلا تناول الثوم على الريق يعتقد أنه يؤدى إلى تخلص الجسم من السموم. كما يعتقد أنه يؤدى إلى تحسن عمل الجهاز الهضمي.

كيفية تناول الثوم على الريق

يفضل أن يكون الثوم طازجا. يتم قطع بعض الفصوص ثم يتم بلعها مع كوب من الماء. لا ينبغي تناول الكثير من الثوم على معدة فارغة لأنه قد يؤدي إلى اضطراب في المعدة. يمكن أن يكتفى بفص أو نصف فص.

فوائد الثوم للبشرة

بحثت بعض الدراسات فوائد الثوم للبشرة وخاصة في معالجة حب الشباب. يتكون حب الشباب عندما تقوم خلايا الجلد الميتة أو البكتيريا بسد مسام الجلد. ولأن الثوم له خواص مضادة للبكتيريا والفيروسات والالتهابات فإنه يساعد في قتل البكتيريا المسببة لحب الشباب كما أنه يساعد في تخفيف الإلتهابات.

كيفية استخدام الثوم لمعالجة مشاكل البشرة وحب الشباب

إحدى الدراسات بحثت فعالية الثوم في علاج حب الشباب بالطرق الآتية: عصارة الثوم ، عصارة الثوم الساخن، مسحوق الثوم المجفف، وخلاصة الثوم. كل هذه الطرق يمكن أن تستخدم لمعالجة مشاكل البشرة بالثوم.

فوائد الثوم مع العسل

لكل من الثوم والعسل فوائد صحية عديدة. هذه الفوائد لكل مادة على حدة. ولكن أثبتت بعض الدراسات أن تناول الثوم مع العسل قد يكون له مفعول أقوى من تناول أي منهما بمفرده. فقد وجدت إحدى الدراسات أن تناول الثوم مع أحد أنواع العسل قد منع بعض أنواع البكتيريا من النمو. ووجدت دراسة أخرى أن مخلوط الثوم مع العسل قد نجح في وقف بعض أنواع البكتيريا التي لا يمكن وقفها بالمضادات الحيوية التقليدية.

فوائد الثوم مع الزبادي

لكل من الثوم والزبادي فوائد عديدة وذلك لاحتوائهما على الكثير من الفيتامينات والمواد الطبيعية النافعة. وربما يوصف خليط الثوم مع الزبادي لمعالجة بعض مشاكل البشرة وخاصة حب الشباب. حيث يعمل المخلوط على إزالة خلايا الجلد الميتة التي تسد مسام الجلد و التي بدورها تؤدي إلى تكون حب الشباب.

كيفية إعداد خليط الثوم مع الزبادي

يتم إعداد الخليط بخلط 4 فصوص ثوم مهروسين بكوب واحد من الزبادي. ثم بعد ذلك يوضع الخليط على البشرة وتكون جافة ونظيفة مع التدليك.

أضرار الثوم إذا لم يستخدم بطريقة صحيحة


• على الرغم من أن استهلاك الثوم آمن، إلا أن الثوم المبتل يمكن أن يسبب رائحة الفم الكريهة ورائحة الجسم، كما أن استهلاك كمية زائدة من الثوم الخام، وخاصة على معدة فارغة، قد يؤدي إلى اضطراب في المعدة.

• يمكن أن يتسبب تناول الثوم أثناء الطهي والتطبيق الموضعي للثوم في حدوث طفح جلدي وحساسية وبثور.

• نظرًا لقدرتها الكبيرة على مكافحة تخثر الدم، تتفاعل جرعة عالية من الثوم مع مُخفِفات الدم مثل الأسبرين والوارفارين.

• يجب أن تتوقف مكملات الثوم قبل سبعة أيام من العمليات الجراحية لمنع أي مضاعفات.

المراجع


1.https://www.healthline.com/nutrition/11-proven-health-benefits-of-garlic


2.https://content.selfdecode.com/garlic-health-benefits/


3.https://www.webmd.com/vitamins/ai/ingredientmono-300/garlic

https://www.healthline.com/health/garlic-and-honey

https://www.healthline.com/health/garlic-for-acne

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *