علاج ألم الأذن اليمن واليسرى عند الكبار والأطفال بالدواء والأعشاب وفي المنزل

يحدث عادةً ألم الأذن (Earaches) عند الأطفال، ولكن يمكن أن يحدث عند البالغين أيضًا. قد يؤثر ألم الأذن على إحدى الأذنين أو كلتيهما، ولكن معظم الوقت يحدث في أذن واحدة. قد يكون ألم الأذن ثابتًا أو يأتي ويذهب، وقد يكون الألم خفيفًا، أو حادًا، أو حارقًا. ينجم ألم الأذن عن اضطراب في الأذن نفسها أو عن اضطراب في عضو مجاور يشترك مع الأذن في بعض الأعصاب المؤدية إلى الدماغ. فعلى سبيل المثال قد تكون المشكلة في الأنف، أو الجيوب الأنفية، أو الحلق، أو المَفصِل الفكي الصدغي.

يمكن أن يتطور ألم الأذن من التهابات الأذن الناتجة عن الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية. تشمل الأعراض لدى البالغين ألم الأذن، وضعف السمع، وخروج بعض الإفرازات من الأذن. وعادةً ما يُظهر الأطفال أعراضًا إضافية، مثل:
• ألم الأذن.
• السمع المكتوم أو صعوبة الاستجابة للأصوات.
• حمى.
• الشعور بالامتلاء في الأذن.
• صعوبة النوم.
• شد الأذن أو فركها.
• يبكي الطفل أو يتصرف بسرعة أكبر من المعتاد.
• صداع الرأس.
• فقدان الشهية. (1)

علاج الم الاذن للكبار

إن أفضل طريقة لعلاج ألم الأذن هي مُعالَجَة السبب الرئيسي له.
ويمكن للمرضى تناول الأدوية المسكنة عن طريق الفم. وغالبًا ما تكون الأدوية المسكنة من زمرة مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDS) أو الأسيتامينوفين (الباراسيتامول) كافية. أما في حالات عدوى الأذن الشديدة، فقد يتطلب الأمر تناول مسكنات أكثر قوة، مثل المسكنات الأفيونية لبضعة أيام (مثل أوكسيكودون أو هيدروكودون). كما يمكن للطبيب في حالات التهاب الأذن الخارجية الشديد شفط القيح أو المفرزات من القناة السمعية وحشوها بضماد مناسب. يمكن للضماد أن يكون مشرباً بالمضادَّات الحيوية و/أو قطرات الأذن الحاوية على الستيرويدات القشرية.
وعلى الرغم من أن قطرات الأذن الحاوية على مسكنات الألم (مثل أنتيبيرين/بنزوكائين) ليست فعالة جدًّا، إلا أنه من الممكن استخدامها لبضعة أيام. ينبغي عدم استخدام تلك القطرات (أو أي قطرات أذن أخرى، مثل تلك المستخدمة للتخلص من شمع الأذن) من قبل المرضى الذين قد يكونون مصابين بانثقاب في طبلة الأذن، لذلك ينبغي استشارة الطبيب قبل استخدام قطرات الأذن.


يجب تجنب إدخال أية أدوات في الأذن سواءً كانت لينة أو لا، وسواءً توخى الشخص الحذر عند القيام بذلك. كما يجب عدم ضخ الماء في الأذن ما لم يوصي الطبيب بذلك. ويجب أيضًا عدم استخدام الغسول الخاص بالفم داخل الأذن.(2)


اقرأ أيضا: أنواع التهاب الجيوب الأنفية وطرق العلاج المنزلية والدوائية والجراحية

علاج الم الاذن عند الاطفال في المنزل و بالأدوية والأعشاب

يمكن أن تكون آلام الأذن موهنة، وعلاجها لا يتضمن دائمًا المضادات الحيوية. تغيرت المبادئ التوجيهية لعلاج ألم الأذن في السنوات الخمس الماضية. قد لا يتم وصف المضادات الحيوية لطفلك حيث ليست كل التهابات الأذن جرثومية أو تحتاج إلى دواء بوصفة طبية. في الواقع، يمكنك أن تجد كل الراحة التي تحتاجها في منزلك باستخدام علاجات مثل:
• مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية.
• كمادات باردة أو دافئة.
• زيت الزيتون.
• تمارين الرقبة.
الزنجبيل.
• ثوم
• بيروكسيد الهيدروجين.


فيما يلي بعض العلاجات المنزلية وعلاجات بدون وصفة طبية لألم الأذن.

مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية

تقترح الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC) مثل الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين للسيطرة على الألم المرتبط بنوع مؤلم من عدوى الأذن يسمى التهاب الأذن الوسطى الحاد (AO).

تلك المسكنات آمنة للاستخدام مع المضادات الحيوية أو بدونها، ولكن تأكد من اتباع تعليمات الجرعات على الملصق. يمكن أن تساعد هذه الأدوية أيضًا في خفض الحمى. تحدث إلى طبيبك حول الجرعة المناسبة للأطفال. تتوفر الأنواع الخاصة بالأطفال والرضع للعديد من مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية. ولكن من غير الآمن للأطفال تناول الأسبرين دون سن 16.

كمادات باردة أو دافئة

غالبًا ما يستخدم الناس أكياس الثلج أو الكمادات الدافئة، مثل وسادة التدفئة أو قطعة قماش مبللة لتخفيف الألم. يمكن فعل الشيء نفسه لألم الأذن. هذه الطريقة آمنة لكل من الأطفال والبالغين. ضع كمادة ثلجية أو كمادة دافئة على الأذن وبدّلها بين 10 دقائق دافئة وباردة.

علاج ألم الأذن بقطرات الأذن بالأعشاب الطبيعية

تصنع قطرات الأذن الطبيعية من خلاصات عشبية. يمكن العثور عليها عبر الإنترنت وفي بعض الصيدليات. وجدت دراسة موثوقة أن القطرات التي تحتوي على مستخلصات عشبية في قاعدة زيت زيتون يمكن أن تكون فعالة أو أكثر فعالية عن قطرات الأذن التقليدية.(3)

علاج الم الاذن الناتج عن البرد

تحدث نزلات البرد عندما يصيب الفيروس الأنف والحلق، يمكن أن يسبب أعراضًا مختلفة، بما في ذلك سيلان الأنف، والسعال، والاحتقان. قد يكون أيضا لدى المصاب آلاما خفيفة في الجسم أو صداع، وفي بعض الأحيان يمكن أن يسبب البرد ألمًا في الأذن أو حولها، وقد يحدث ألم الأذن أثناء البرد أو بعده.

عند الإصابة بالبرد قد يحدث ألم في الأذن بسبب أحد الأسباب التالية، حيث يربط أنبوب استاكيوس الأذن الوسطى بالحلق من أعلى وظهر الأنف عادة، يوقف ضغط الهواء الزائد والسوائل من التراكم في الأذن، ومع ذلك إذا كان الشخص مصابا بالبرد يمكن أن يتراكم المخاط والسوائل من الأنف في أنبوب استاكيوس قد يؤدي ذلك إلى سد الأنبوب، مما يسبب ألم الأذن وعدم الراحة، عادةً يتحسن احتقان الأذن مع اختفاء نزلة البرد ولكن في بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي إلى عدوى ثانوية.

كما يمكن أن تؤدي نزلة البرد التي لم يتم الشفاء منها إلى التهاب الجيوب الأنفية، والذي يُطلق عليه أيضًا التهاب الجيوب المعدية بسبب التهابًا في الجيوب الأنفية، بما في ذلك المناطق الموجودة في الأنف والجبين. من الممكن تخفيف ألم الأذن والشعور بالتحسن بخطوات بسيطة.

العلاجات المنزلية لألم الأذن بسبب البرد

تتحسن معظم أسباب ألم الأذن الناجم عن البرد من تلقاء نفسها، ولكن يمكن استخدام العلاجات المنزلية لعلاج الألم، أهمها كمادات ساخنة أو باردة لتخفيف الألم أو التورم.

وضعية النوم

إذا تأثرت أذن واحدة فقط، فحاول النوم على جانب الأذن غير المتأثرة، على سبيل المثال، إذا كانت أذنك اليمنى مؤلمة، فنم على جانبك الأيسر سيؤدي ذلك إلى تقليل الضغط على أذنك اليمنى.

شطف الأنف

إذا كان ألم الأذن ناتجًا عن التهاب في الجيوب الأنفية، فجرب شطف الأنف فسوف يساعد ذلك على تصريف الجيوب الأنفية وتنظيفها. بجانب شرب الكثير من السوائل، بغض النظر عن سبب ألم الأذن الحفاظ على رطوبة جسمك سيخفف المخاط ويسرع عملية الشفاء، وبجانب ذلك يجب أخذ قسط كاف من الراحة والتي ستدعم قدرة الجسم على مقاومة عدوى البرد.

اقرأ أيضا: قد لا تحتاج للذهاب إلى الطبيب..إليك 8 علاجات طبيعية ومنزلية للبرد والإنفلونزا

العلاجات الدوائية لألم الأذن

إلى جانب العلاجات المنزلية ، قد يقترح الطبيب هذه العلاجات لألم الأذن مثل مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، حيث يوصى بتناول الإيبوبروفين لعلاج وجع الأذن عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر، كما قد تساعد مزيلات الاحتقان التي لا تحتاج إلى وصفة طبية على تقليل التورم في الأنف والأذنين، ويمكن لمضادات الاحتقان تحسين الشعور بالألم لكنها لن تعالج سبب التهاب الأذن أو الجيوب الأنفية.(4)

إليك بعض التفاصيل عن مزيلات الاحتقان

علاج ألم الأذن بزيت الزيتون

استخدام زيت الزيتون لألم الأذن هو علاج شعبي. ولكن لا يوجد دليل علمي قوي يثبت أن قطرات زيت الزيتون في قناة الأذن يمكن أن تهدئ آلام الأذن. لكن وضع بضع قطرات دافئة من زيت الزيتون في الأذن آمن ويمكن أن يكون فعالًا إلى حد ما، وفقًا لـ AAP.

لا يزال من الجيد مناقشة هذه الطريقة مع طبيبك أولاً، خاصةً للأطفال. تأكد من أن زيت الزيتون ليس أكثر دفئًا من درجة حرارة جسمك باستخدام ميزان حرارة. سيساعدك ذلك على تجنب حرق طبلة الأذن.(5)

للمزيد عن فوائد زيت الزيتون المتعددة اقرأ أيضا:

يستخرج من الشجرة المباركة…فوائد زيت الزيتون التي لا تكاد تصدق


المراجع


1-https://www.health.harvard.edu/a_to_z/earache-a-to-z
2-https://www.healthline.com/health/earache#medical-treatments
3-https://www.medicalnewstoday.com/articles/318057#Nine-home-remedies-for-earache
4-https://www.healthline.com/health/ear-pain-due-to-cold
5-https://www.healthline.com/health/11-effective-earache-remedies#olive-oil

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *