تعب، إرهاق، آلام، تساقط شعر..إليك أبرز أعراض نقص فيتامين د

ما هو نقص فيتامين (د)؟

فيتامين (د) هو فيتامين مهم للغاية وله تأثيرات قوية على عدة أنظمة في جميع أنحاء الجسم. يتم تصنيع فيتامين (د) من الكوليسترول عند التعرض لأشعة الشمس. تتراوح المستويات الصحية لفيتامين (د) في الدم بين 50 نانومول/لتر و 125 نانومول/لتر. عندما تقل نسبة الفيتامين عن هذه المستويات الصحية فإن أعراض نقص فيتامين (د) تبدأ في الظهور.

نقص فيتامين (د) يعني عدم الحصول على ما يكفي من فيتامين (د) للبقاء في صحة جيدة. نقص فيتامين (د) شائع جدا، وتشير التقديرات إلى أن حوالي مليار شخص في جميع أنحاء العالم لديهم مستويات منخفضة من فيتامين في دمائهم.

ما هي وظائف فيتامين (د)؟

يحتوي فيتامين (د) على العديد من الوظائف المهمة، بما في ذلك:

• دعم صحة العظام من خلال تمكين امتصاص الكالسيوم.
• تعزيز صحة العضلات.
• تعزيز الجهاز المناعي.
• مساعدة نمو الخلايا.
• الحد من الالتهابات، مما يساعد على منع الأمراض مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والصدفية.
• تنظيم ضغط الدم ودعم صحة القلب والأوعية الدموية.

كيف يمكن الحصول على فيتامين (د)؟

يمكن الحصول على فيتامين (د) بثلاث طرق:
• من خلال التعرض لأشعة الشمس.
• من النظام الغذائي.
• من المكملات الغذائية.

كم يحتاج الفرد من فيتامين (د)؟

كمية فيتامين (د) التي تحتاجها كل يوم تعتمد على العمر. الكميات الموصى بها، بوحدات دولية (IU)، هي:

• الولادة حتى 12 شهرًا: 400 وحدة دولية.
• الأطفال 1-13 سنة: 600 وحدة دولية.
• سن المراهقة 14-18 سنة: 600 وحدة دولية.
• البالغون من 19 إلى 70 عامًا: 600 وحدة دولية.
• البالغين 71 عامًا أو أكبر: 800 وحدة دولية.
• النساء الحوامل والمرضعات: 600 وحدة دولية.

قد يحتاج الأشخاص الأكثر عرضة لخطر نقص فيتامين (د) إلى المزيد.

ما الذي يسبب نقص فيتامين (د)؟

يمكن أن تصاب بنقص فيتامين (د) لأسباب مختلفة:

• عدم الحصول على ما يكفي من فيتامين (د) في النظام الغذائي.
• عدم امتصاص كمية كافية من فيتامين (د) من الطعام (مشكلة سوء الامتصاص).
• عدم الحصول على ما يكفي من التعرض لأشعة الشمس.
• عدم قدرة الكبد أو الكليتين على تحويل فيتامين (د) إلى شكله النشط في الجسم.
• تناول بعض الأدوية التي تتداخل مع قدرة الجسم على تحويل أو امتصاص فيتامين (د).

من الأكثر عرضة لخطر الإصابة بنقص فيتامين (د)؟

بعض الناس أكثر عرضة لخطر نقص فيتامين (د):

• الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية، لأن لبن الأم لا يحتوي على كميات كافية من فيتامين (د). لذلك إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فيجب إعطاء طفلك مكملاً قدره 400 وحدة دولية من فيتامين (د) كل يوم.
• كبار السن، لأن الجلد لا يصنع فيتامين (د) عند التعرض لأشعة الشمس بنفس الكفاءة التي عند صغار السن، كما أن الكلية تصبح أقل قدرة على تحويل فيتامين (د) إلى شكله النشط.
• الأشخاص ذوو البشرة الداكنة، والذين لديهم قدرة أقل على إنتاج فيتامين (د) من الشمس.
• الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات مثل مرض كرون أو مرض الاضطرابات الهضمية الذين لا يتناولون الدهون بشكل صحيح، لأن فيتامين (د) يحتاج إلى امتصاص الدهون.
• الأشخاص الذين يعانون من السمنة، لأن الدهون في الجسم ترتبط ببعض فيتامين (د) ويمنعها من الوصول إلى الدم.
• الناس الذين خضعوا لعملية جراحية في المعدة.
• مرضى هشاشة العظام.
• الأشخاص الذين يعانون من مرض الكلى أو الكبد المزمن.
• الأشخاص الذين يعانون من فرط نشاط الغدة الدرقية.
• الأشخاص الذين يعانون من بعض الأورام اللمفاوية، وهو نوع من السرطان.
• الأشخاص الذين يتناولون الأدوية التي تؤثر على امتصاص فيتامين (د)، مثل الكوليستيرامين (دواء الكوليسترول) ، والأدوية المضادة للصرع والأدوية المضادة للفطريات.

ما هي أعراض نقص فيتامين (د)؟

معظم الناس لا يدركون أنهم يعانون من نقص فيتامين (د)، حيث أن الأعراض خفيفة بشكل عام، ولا يمكن التعرف عليها بسهولة.

هنا 8 علامات وأعراض لنقص فيتامين (د).

1. زيادة خطر الإصابة بالأمراض

أحد أهم أدوار فيتامين (د) هو الحفاظ على قوة نظام المناعة حتى يتمكن الشخص من محاربة الفيروسات والبكتيريا التي تسبب المرض.

إذا كنت غالبًا ما تكون مريضًا، وخاصةً نزلات البرد أو الأنفلونزا، فإن انخفاض مستويات فيتامين (د) قد يكون عاملاً مساهماً.

وقد أظهرت العديد من الدراسات الكبيرة وجود صلة بين نقص فيتامين (د) والإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي مثل نزلات البرد والتهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوي.

2. الشعور بالتعب والإرهاق

يمكن أن يكون الشعور بالتعب والإرهاق نتيجة أسباب كثيرة، وقد يكون نقص فيتامين (د) أحد هذه الأسباب.

أظهرت بعض الدراسات أن انخفاض مستويات الدم من فيتامين (د) يمكن أن يسبب التعب الذي له تأثير سلبي شديد على نوعية الحياة.

3. آلام الظهر والعظام

يساعد فيتامين (د) في الحفاظ على صحة العظام، نظرا لأنه يحسن امتصاص الجسم للكالسيوم لذا فإن من أبرز أعراض نقص فيتامين (د) الشعور بآلام في الظهر والعظام.

درست إحدى الدراسات العلاقة بين مستويات فيتامين (د) وآلام الظهر في أكثر من 9000 من النساء، ووجد الباحثون أن أولئك الذين يعانون من نقص فيتامين (د) كانوا أكثر عرضة لآلام الظهر، بما في ذلك آلام الظهر الحادة التي تحد من أنشطتهم اليومية.

4. الاكتئاب

قد يكون المزاج المكتئب من أعراض نقص فيتامين (د)، حيث أظهرت بعض الدراسات أن إعطاء فيتامين (د) للأشخاص الذين يعانون من نقص يساعد في تحسين الاكتئاب، بما في ذلك الاكتئاب الموسمي الذي يحدث خلال أشهر الشتاء.

5. بطء التئام الجروح

قد يكون الشفاء البطيء للجروح بعد الجراحة أو الإصابة علامة على أن مستويات فيتامين “د” منخفضة للغاية.، حيث أن الفيتامين يزيد من إنتاج المركبات ذات الأهمية البالغة لتشكيل بشرة جديدة كجزء من عملية التئام الجروح.

6. فقدان العظام

يلعب فيتامين (د) دورا حاسما في امتصاص الكالسيوم وعملية الأيض.

في إحدى الدراسات الكبيرة في أكثر من 1100 امرأة في منتصف العمر في سن اليأس أو ما بعد انقطاع الطمث، وجد الباحثون وجود صلة قوية بين انخفاض مستويات فيتامين (د) وانخفاض كثافة المعادن في العظام.

بغض النظر عن هذه النتائج، قد يكون تناول كمية كافية من فيتامين (د) والحفاظ على مستويات الدم ضمن النطاق الأمثل استراتيجية جيدة لحماية كتلة العظام وتقليل خطر الكسر.

7. تساقط الشعر

غالبًا ما يرجع تساقط الشعر إلى الإجهاد، وهو بالتأكيد سبب شائع، ومع ذلك، عندما يكون تساقط الشعر شديدًا، فقد يكون نتيجة نقص المغذيات وقد يكون هذا من أعراض نقص فيتامين (د).

داء الثعلبة هو مرض مناعي ذاتي يتسم بفقدان شعر حاد من الرأس وأجزاء أخرى من الجسم. يرتبط بالكساح، وهو مرض يسبب العظام اللينة عند الأطفال بسبب نقص فيتامين (د).

أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على الأشخاص الذين يعانون من داء الثعلبة أن انخفاض مستويات فيتامين (د) في الدم يميل إلى أن يرتبط بفقدان شعر أشد.

8. آلام العضلات

غالبًا ما يصعب تحديد أسباب آلام العضلات، هناك بعض الأدلة على أن نقص فيتامين (د) قد يكون سببا محتملا لآلام العضلات لدى الأطفال والبالغين

لقد وجدت بعض الدراسات أن تناول مكملات فيتامين (د) عالية الجرعة قد تقلل أنواعًا مختلفة من الألم عند الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين (د).

علاج نقص فيتامين (د)

• زيادة التعرض لأشعة الشمس.
• تناول المزيد من الأطعمة الغنية بفيتامين (د)، مثل الأسماك الدهنية أو منتجات الألبان المدعمة.
• تناول مكملات فيتامين (د).

كيف يمكنني الحصول على المزيد من فيتامين (د)؟

هناك بعض الأطعمة التي تحتوي بشكل طبيعي على بعض فيتامين (د):

• الأسماك الدهنية مثل سمك السلمون والتونة.
• الجبن
• صفار البيض.
• الحليب.
• عصير البرتقال.

هل يمكن أن يكون الكثير من فيتامين (د) ضارًا؟

الحصول على الكثير من فيتامين (د) المعروف باسم سمية فيتامين (د) يمكن أن يكون ضارا. تشمل علامات التسمم الغثيان والقيء وضعف الشهية والإمساك والضعف وفقدان الوزن. زيادة فيتامين (د) يمكن أن تؤدي إلى تلف الكلى. الكثير من فيتامين (د) يرفع أيضا مستوى الكالسيوم في الدم. مستويات عالية من الكالسيوم في الدم يمكن أن تسبب الارتباك، ومشاكل في إيقاع القلب.

المراجع

1 2 3


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *