تضخم الغدد الليمفاوية تحت الإبط…قد يكون عاديا وأحيانا يكون خطرا

425

قد يشير وجود كتل تحت الإبط إلى تضخم واحدة على الأقل من الغدد الليمفاوية. والغدد اللمفاوية هي هياكل صغيرة بيضاوية الشكل موجودة في جميع أنحاء الجهاز اللمفاوي في الجسم، وتلعب دورًا مهمًا في الجهاز المناعي للجسم.

قد تكون هذه الكتل صغيرة الحجم، وفي حالات أخرى، قد تكون كبيرة وملحوظة للغاية، وقد تكون ناتجة عن أكياس أو عدوى أو تهيج بسبب الحلاقة أو استخدام مضادات التعرق. ومع ذلك، قد تشير هذه الكتل أيضًا إلى وجود حالة صحية خطيرة. وقد يكون تضخم هذه الغدد الليمفاوية تحت الإبط الأيمن أو الإبط الأيسر أو كليهما.

يجب استشارة الطبيب إذا كان لديك كتلة إبط تتضخم تدريجياً، أو كانت مؤلمة، أو لا تختفي.

أسباب كتل الإبط

معظم الكتل التي تتكون تحت الإبط تكون غير ضارة، وعادة ما تكون نتيجة لنمو الأنسجة غير الطبيعية. ومع ذلك، يمكن أن تكون كتل الإبط مرتبطة بمشكلة صحية أكثر خطورة. لذلك يجب الذهاب للطبيب لفحص أي كتل غير عادية لديك.

الأسباب الأكثر شيوعًا في كتل الإبط هي:

• الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية.
• الأورام الشحمية (نمو الأنسجة الدهنية الحميدة).
• ورم ليفي (نمو الأنسجة الليفية غير السرطانية).
• التهاب الغدد العرقية.
• ردود الفعل التحسسية.
• الالتهابات الفطرية.
• سرطان الثدي.
• سرطان الغدد الليمفاوية.
• سرطان الدم.
• الذئبة الحمراء (مرض المناعة الذاتية الذي يستهدف المفاصل والأعضاء).

كتل الإبط عند النساء

يمكن أن تحدث كتل الإبط عند الرجال والنساء من جميع الأعمار. ومع ذلك، فإن وجود كتلة تحت الذراع قد يشير إلى سرطان الثدي، لذلك يجب على النساء إجراء فحوصات شهرية للثدي والإبلاغ عن أي كتل في الثدي إلى الطبيب على الفور.

يجب ملاحظة أن الثديين يخضعان لتغيرات هرمونية خلال الدورة الشهرية وقد يميلان إلى الشعور بالألم خلال هذا الوقت. هذا يعتبر طبيعيا تماما. للحصول على نتائج أكثر دقة، يمكن إجراء فحوصات شخصية للثدي بعد يوم إلى ثلاثة أيام من انتهاء الدورة الشهرية.

أعراض التهاب الغدد الليمفاوية تحت الإبط

أكثر الأعراض وضوحا هي الورم نفسه. يمكن أن يتراوح حجم الكتل من صغيرة جدًا إلى كبيرة جدًا، كما قد يختلف ملمس الكتل وفقا للسبب الرئيسي للإصابة. على سبيل المثال، قد تشعر بملمس ناعم ومتحرك إذا كان السبب هو العدوى أو النمو الدهني، أما إذا كان الملمس صلبا وغير متحرك، فإنه قد يشير إلى الأورام الليفية والأورام السرطانية.

قد يعاني بعض الأشخاص من ألم في منطقة الإبط. وغالبا ما ترتبط كتل مؤلمة مع الالتهابات وردود الفعل التحسسية، يمكن أن تسبب العدوى حدوث الأعراض التالية مع كتلة الإبط:

• تورم في جميع أنحاء الغدد الليمفاوية في الجسم.
• حمى.
• تعرق ليلي.

الكتل التي تتغير في الحجم تدريجياً أو التي لا تزول قد تكون أعراضًا لأمراض أكثر خطورة مثل:

• سرطان الثدي.
• سرطان الغدد الليمفاوية.
• سرطان الدم.

متى يجب الذهاب للطبيب؟

أي كتلة جديدة أو اكتشفت حديثا على الجسم يمكن أن يسبب القلق. ومع ذلك، ليست كل الكتل ضارة أو مؤلمة. يمكن تحديد خطورة الورم بشكل أفضل من خلال الفحص الطبي وفي بعض الأحيان إجراء اختبارات إضافية.

تتضمن علامات التحذير التي قد تشير إلى وجود كتلة إبط أكثر خطورة:

• التضخم التدريجي.
• عدم وجود ألم.
• عدم الاختفاء.

إذا تعرض شخص ما أو لاحظ أيًا من هذه الأعراض، أو كان لديه أي شكوك حول الورم، فيجب عليه مراجعة الطبيب في أسرع وقت ممكن والذي يمكنه استبعاد الأسباب الأكثر خطورة.

تشخيص تورم الغدد الليمفاوية تحت الإبط

الفحص البدني الشامل هو الخطوة الأولى في تشخيص كتل الإبط. سوف يسألك الطبيب أسئلة حول أي تغييرات في الكتل الموجودة، وأي ألم لديك في المنطقة.

يستخدم الطبيب طريقة الجس، عن طريق اللمس، لتحديد اتساق وملمس الورم. تتم هذه الطريقة باليد حيث يفحص الطبيب برفق العقد اللمفاوية والأنسجة المحيطة بها.

في بعض الحالات، قد يدعم الفحص البدني الاستنتاج القائل بأن الكتلة غير ضارة على الأرجح. على سبيل المثال، الكتل الحميدة، مثل الأورام الشحمية، لا تحتاج عادة إلى علاج إضافي، أما إذا كان الورم مزعجًا، يمكن للطبيب أن يوصي بخيارات العلاج لإزالته.

بناءً على نتائج الفحص البدني، قد يطلب الطبيب إجراء مزيد من الاختبارات لاستبعاد العدوى أو الحساسية أو التغيرات السرطانية. قد يطلب الطبيب مجموعة من الاختبارات التشخيصية التالية:

• صورة دم كاملة لقياس عدد الصفائح الدموية، وخلايا الدم الحمراء، وخلايا الدم البيضاء.
• تصوير الثدي بالأشعة السينية (mammogram)، وهو اختبار تصوير قد يسمح للطبيب برؤية الورم بشكل أفضل.
• التصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية.
• خزعة، والتي تنطوي على إزالة قطعة صغيرة من الأنسجة أو الورم بأكمله للاختبار.
• سحب عينة من السائل الذي يوجد داخل الكتلة للبحث عن العدوى.

علاج التهاب (تورم) الغدد الليمفاوية تحت الإبط

يعتمد مسار العلاج الذي يوصي به الطبيب على السبب الكامن وراء الورم،

العلاج بالمضادات الحيوية

حيث يمكن علاج الالتهابات البكتيرية بالمضادات الحيوية عن طريق الفم. بعد عدة أيام، يجب أن تبدأ الكتل في الاختفاء. إذا لم يستجب الورم للمضادات الحيوية عن طريق الفم، فقد يتعين عليك دخول المستشفى ليتم إعطاء المضادات الحيوية عن طريق الوريد.

العلاج في المنزل

في معظم الحالات، لا تتطلب كتل الإبط أي علاج، بل مجرد ملاحظة بسيطة. كما يمكنك استخدام العلاجات المنزلية مثل الكمادات الدافئة ومسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لتخفيف أي إزعاج.

العلاج بالأعشاب

بعض الأعشاب والأغذية لها خصائص مضادة للالتهابات والبكتيريا. هذه المواد قد تساعد في علاج تضخم الغدد الليمفاوية تحت الإبط. من أبرز هذه الأعشاب خل التفاح والعسل.

استئصال الغدد الليمفاوية تحت الإبط بالجراحة

إذا كانت كتل الإبط سرطانية، فقد يحيلك طبيبك إلى أخصائي أورام لمزيد من الرعاية. يعتمد العلاج على نوع السرطان وما المرحلة التي تمر بها، وقد يشمل ذلك مزيجًا من:

• العلاج الكيميائي.
• العلاج الإشعاعي.
• الجراحة.

المراجع


1.https://www.healthline.com/health/armpit-lump#treatment
2.https://www.medicalnewstoday.com/articles/317047.php#outlook
3.https://medlineplus.gov/ency/article/003099.htm

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا