برد أم أنفلونزا؟..تعرف على الفرق في الأعراض وفي العلاج

Last modified date

تعليقان 2

تعتبر كل من الأنفلونزا ونزلات البرد من أمراض الجهاز التنفسي ولكن تسببها فيروسات مختلفة، ونظرًا لأن هذين النوعين من الأمراض لهما أعراض مماثلة، فقد يكون من الصعب تحديد الفرق بينهما استنادًا إلى الأعراض وحدها، ولكن بشكل عام، تكون الأنفلونزا أسوأ من نزلات البرد، وتكون الأعراض أكثر حدة.

نزلات البرد عادة ما تكون أكثر اعتدالا من الإنفلونزا. الأشخاص الذين يعانون من نزلات البرد هم أكثر عرضة للإصابة بسيلان أو انسداد في الأنف. نزلات البرد عمومًا لا تؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، مثل الالتهاب الرئوي أو الالتهابات البكتيرية أو المستشفيات، في حين أنه من الممكن أن يكون للأنفلونزا مضاعفات خطيرة للغاية.

كيف يمكنك معرفة الفرق بين نزلات البرد والانفلونزا؟

نظرًا لأن نزلات البرد والإنفلونزا تشترك في العديد من الأعراض، فقد يكون من الصعب (أو حتى من المستحيل) تحديد الفرق بينها بناءً على الأعراض وحدها. يمكن للاختبارات الخاصة التي يجب إجراؤها عادة في غضون الأيام القليلة الأولى من المرض معرفة ما إذا كان الشخص مصابًا بالأنفلونزا أم لا.

ما هي أعراض الأنفلونزا مقابل أعراض البرد؟

أعراض الانفلونزا

عادة ما تكون أعراض الأنفلونزا أسوأ بكثير من نزلات البرد، وعادة ما تأتي الأنفلونزا فجأة وتستمر لفترة أطول. قد تشمل الأعراض:
• حمى.
• سعال.
• قشعريرة.
• آلام الجسم.
• صداع الراس.
• الشعور بالتعب الشديد.

عادة ما تكون الأعراض هي الأسوأ خلال الأيام الثلاثة أو الأربعة الأولى. في معظم الأشخاص الأصحاء، ستزول الأنفلونزا خلال 7 إلى 10 أيام. ولكن قد يستغرق الأمر من أسبوع إلى أسبوعين حتى تتحسن الحالة تمامًا.
تحدث الأنفلونزا عادة خلال أواخر الخريف وفي الشتاء

اقرا أيضا: أسباب الدوخة والعلاجات الفورية لها

أعراض البرد

عادة ما تأتي أعراض البرد على مدار يومين. قد تشمل الأعراض:
· سيلان الأنف والعطس.
• التهاب الحلق والسعال.
• صداع الراس.
• آلام الجسم.

نزلات البرد عادة ما تستمر 1-2 أسابيع. يمكنك الإصابة بنزلة برد في أي وقت من العام، لكنها أكثر شيوعًا في أواخر الشتاء وأوائل الربيع.

الفرق الرئيسي بين البرد والانفلونزا هو أن أعراض الأنفلونزا عادة ما تكون أكثر حدة.

كيفية علاج البرد

لا يوجد علاج لنزلات البرد، باستثناء الراحة وشرب الكثير من السوائل. · ليست هناك حاجة عادة لزيارة الطبيب، لكن الشخص الذي يعاني من ضعف الجهاز المناعي يكون أكثر عرضة للإصابة بالتهاب رئوي. · لتجنب الاصابة بنزلة البرد أو انتشارها، يجب على الناس غسل أيديهم بانتظام والتأكد من العطس في منديل، أو في كوعهم. هذا هو الأكثر صحية لأنه يوقف انتشار الجراثيم، التي لا تعيش على الملابس أو الأسطح.

كيفية علاج الانفلونزا

لاحظ مركز السيطرة على الأمراض (CDC) أن غالبية الأشخاص المصابين بالأنفلونزا لا يحتاجون إلى رعاية طبية. يمكن لمعظمهم البقاء في المنزل وتجنب الاتصال بأشخاص آخرين لمنع انتشار المرض. ومع ذلك ، تتوفر العلاجات التالية:
• الأدوية بدون وصفة طبية مثل كونجستال أو كومتركس أو مسكنات الألم التي يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض.
• العلاجات المنزلية – لتخفيف الأعراض، يمكن استخدام العلاجات المنزلية مثل استنشاق البخار، والأطعمة المغذية مثل حساء الدجاج ، والدفء، وغيرها من تدابير الراحة.

اللقاحات المضادة للانفلونزا وغيرها من أنواع الحماية

أفضل طريقة للحماية من الإنفلونزا هي الحصول على لقاح سنوي، لأن هذا يساعد الجسم على بناء نظام المناعة حتى يتمكن من محاربة الفيروس بسرعة أكبر. يوصى باستخدام لقاح الأنفلونزا أثناء الحمل لأنه آمن. إذا حدثت الأنفلونزا أثناء الحمل، فقد يكون لها مضاعفات خطيرة للطفل الذي لم يولد بعد والأم.

References

1.https://www.cdc.gov/flu/symptoms/coldflu.htm
2.https://www.medicalnewstoday.com/articles/5161.php#vaccines
3.https://www.pharmacytimes.com/publications/issue/2011/november2011/influenza-vs-the-common-cold-symptoms-and-treatment

2 تعليقان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Post comment