ارتجاع المريء وضيق التنفس..الأعراض والأسباب والعلاج بالأدوية والأعشاب

يُعرف ارتجاع المريء بعدة أسماء منها الارتجاع الحمضي، أوحرقة المعدة، أو عسر الهضم الحمضي، أو التقرح. المريء هو الأنبوب الممتد من الحلق إلى المعدة وعندما تعود بعض محتويات المعدة الحمضية من المعدة إلى المريء بشكل متكرر فهذا ما يُسمى بارتجاع المريء (1).

يحدث ارتجاع الحمض نتيجة ضعف أو ارتخاء الصمام الموجود في نهاية المريء ( يُسمى العضلة العاصرة للمريء السفلية) فلا يغلق الصمام بشكل صحيح وتام عند وصول الطعام إلى المعدة، لذا يتدفق سائل المعدة الحمضي بشكل عكسي من خلال المريء إلى الحلق والفم، مما يسبب طعماً حامضاً في الحلق.
تحدث حرقة المعدة كأمر طبيعي تماماً لأي شخص بين الحين والآخر. بينما عند الاصابة بارتجاع المريء، تحدث حرقة المعدة مرتين في الأسبوع على مدار عدة أسابيع و يُعد تكرار حدوثها أكثر من ذلك أو عدم الاستجابة للعلاج مؤشراً للاصابة بمرض الارتجاع المعدي المريئي (2).

ارتجاع المرئ وضيق التنفس

يرتبط ارتجاع المريء بعدد من أعراض الجهاز التنفسي الشائعة مثل:السعال المستمر المزمن، الصفير(Wheezing)، وضيق التنفس. تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يعانون من الارتجاع أكثر عرضة لحدوث مضاعفات في الجهاز التنفسي التي قد تؤدي أحياناً إلى تلف رئوي حاد ومتزايد ومسبب للعجز(2)(3).

يوجد بعض أمراض الجهاز التنفسي الذي يتزامن فيها ارتجاع المريء وضيق التنفس، مثل(2):
· الربو القصبي.
· مرض الانسداد الرئوي المزمن.
· مضاعفات التنفس الرئوي.
· متلازمة توقف التنفس أثناء النوم.
· التهاب الشعب الهوائية.
· الالتهاب الرئوي.

يحدث ارتجاع المريء وضيق التنفس لأن حمض المعدة الذي يتسلل إلى المريء قد يرتفع ليصل إلى مؤخرة الحلق حيث يمكن أن يدخل إلى الرئتين، خاصةً أثناء النوم، ويسبب تورماً في المجرى التنفسي، والتهاب في الشعب الهوائية، وتضخمها، مما يجعل التنفس صعباً ويسبب سعالاً مستمراً أو الصفير. يمكن أيضاً أن يؤدي إلى حدوث نوبة الربو أو يُسبب الالتهاب الرئوي التنفسي(2).

اعراض ارتجاع المرئ وضيق التنفس

يُعد ضيق التنفس أحد أكثر الأعراض الخطيرة لارتجاع المريء الحمضي والشكل المزمن للحالة، خاصةً مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD). قد يرتبط ارتجاع المريء وضيق التنفس مثل تشنج القصبات (bronchospasm) والشرقة (aspiration) ويمكن أن تؤدي هذه الصعوبات أحياناً إلى مضاعفات تنفسية تهدد الحياة(4). بينما تُعد أعراض ارتجاع المريء الأخرى الأكثر شيوعاً هي(5)(6):

• حرقة المعدة: ألم حارق في منطقة أسفل الصدر، غالباً بعد تناول الطعام.
• قلس:ارتداد الطعام إلى الفم من المريء.
• الشعور بالطعام عالق في الحلق.
• السعال أو الكحة.
ألم في الصدر.
• الفواق أو التجشؤ بشكل متكرر.
• صعوبة في البلع.
• قيء.
• التهاب الحلق
• التهاب الحنجرة وبحة في الصوت.
• رائحة الفم الكريهة.

اقرأ أيضاً: أسباب السعال الجاف وطرق العلاج بالأدوية وفي المنزل

اسباب ارتجاع المرئ وضيق التنفس

يحدث ارتجاع المريء وضيق التنفس عادةً لأسباب غير معروفة وأحياناً يرجع السبب إلى نمط الحياة للشخص، ولكن يوجد عدة عوامل تزيد من احتمالية حدوث ارتجاع المريء و ضيق التنفس الناتج عنه، منها (1)(2):

• فتق الحجاب الحاجز: وهو ثقب في الحجاب الحاجز يسمح للجزء العلوي من المعدة بدخول تجويف الصدر، مما يؤدي أحياناً إلى ارتجاع المريء وضيق التنفس.
• السمنة.
• التدخين.
• عدم ممارسة الرياضة.
• بعض الأدوية: مثل أدوية الربو، وحاصرات قنوات الكالسيوم، ومضادات الهيستامين، ومسكنات الألم، والمهدئات، ومضادات الاكتئاب.
• الحمل: يحدث ارتداد الحمض بسبب الضغط الزائد على الأعضاء الداخلية للجسم.
• العادات الغذائية الغير صحية، مثل:

  • تناول مشروبات تحتوي على مادة الكافيين.
  • المشروبات الكحولية.
  • تناول ملح الطعام بكثرة.
  • نظام غذائي منخفض الألياف الغذائية.
  • تناول وجبات دسمة.
  • الاستلقاء خلال ساعتين إلى ثلاث ساعات من تناول الوجبة.
  • الشوكولاتة والمشروبات الغازية والعصائر الحمضية بكثرة.

ارتجاع المريء والربو

يؤدي ارتجاع المريء إلى تفاقم أعراض الربو والعكس صحيح أيضاً، أي أن الربو قد يزيد من شدة أعراض ارتجاع المريء، فكلاهما مؤثر في الآخر. الأشخاص المصابون بالربو (خاصةً الذين يعانون من الربو الشديد المزمن أو من الربو المقاوم للعلاج) هم أكثر الأشخاص عرضةً للاصابة بالارتجاع المعدي المريئي مرتين مقارنةً بالأشخاص غير المصابين بالربو(4).

يُعاني 85 % من جميع المرضى المصابون بالربو، من ارتجاع المريء كسبب أساسي لحدوث ضيق التنفس، والتهابات الشعب الهوائية المتكررة، والربو المزمن. يحدث ذلك بسبب ارتجاع حمض المعدة الذي يتسبب في التهاب بطانة الحلق والقصبات الهوائية والرئتين مما يؤدي إلى حدوث نوبة ربو لمن يعانون من الربو الموجود مسبقاً، أو بسبب حدوث رد فعل عصبي نتيجة دخول الحمض إلى المريء متسبباً في انقباض المسالك الهوائية لإبعاد الحمض، وهذا يؤدي إلى ضيق في التنفس (6).

يُرجح الأطباء ارتجاع المريء كسبب للربو غالباً إذا(7):
• يبدأ الربو في مرحلة البلوغ.
• تزداد أعراض الربو سوءاً بعد الإجهاد أو الأكل أو التمرين أو الاستلقاء أو في الليل.
• لا تتحسن أعراض الربو مع علاجات الربو القياسية.

ارتجاع المرئ وضيق التنفس اثناء النوم

يوجد صلة بين ارتجاع المريء و ضيق التنفس أثناء النوم (متلازمة انقطاع النفس الانسدادي النومي). متلازمة انقطاع النفس الانسدادي النومي هي حالة يحدث فيها انقطاع التنفس أثناء النوم، مما يؤثر على مستويات الأكسجين في الجسم . يُعاني 60 % من مرضى ضيق التنفس أثناء النوم أو متلازمة انقطاع النفس الانسدادي النومي، من ارتجاع المريء(2)(8).

يحدث ارتجاع المريء وضيق التنفس في الليل، نتيجة دخول أحماض المعدة إلى الرئتين مسبباً تضخم الشعب الهوائية، أو نتيجة تحفيز العصب المبهم الذي يسبب ضيق القصبة الهوائية ومن ثم ضيق التنفس أثناء النوم.

تزيد أعراض ارتجاع المريء عندما يحدث انقطاع النفس الانسدادي النومي، حيث يتغير الضغط داخل الحجاب الحاجز وتجويف الصدر مما يجعل الظروف مواتية لارتداد الحمض و مزيداً من “مجهود التنفس” أثناء النوم(8).

يُعالج ضيق التنفس اثناء النوم (متلازمة انقطاع النفس الانسدادي النومي) بواسطة ضغط مجرى الهواء الإيجابي (CPAP) بجانب تحسين أعراض ارتجاع المريء(8).

علاج ارتجاع المرئ وضيق التنفس

يساعد علاج ارتجاع المريء كسبب رئيسي في علاج مشاكل التنفس المتزامنة مثل ضيق التنفس والسعال المزمن. يعتمد علاج ارتجاع المريء وضيق التنفس على: تغيير نمط حياة مع نظام غذائي صحي، والالتزام بتناول الأدوية الطبية، أو العلاج الجراحي حسب ارشادات الطبيب (9).
تغيير نمط حياة مع نظام غذائي صحي:

  • تناول وجبات صغيرة.
  • تجنب الوجبات الدسمة.
  • تجنب الأكل خلال 3 ساعات قبل النوم .
  • فقدان الوزن إذا كنت تعاني من السمنة.
  • تجنب الأطعمة والوجبات التي تسبب ارتجاع المريء وضيق التنفس:
  1. الأطعمة الغنية بالدهون.
  2. أطباق حارة
  3. الطماطم ومنتجات الطماطم.
  4. الحمضيات.
  5. الثوم والبصل.
  6. حليب.
  7. القهوة (بما في ذلك منزوعة الكافيين) والشاي.
  8. الشوكولاتة.
  9. النعناع
  • تجنب التدخين. تجنب المشروبات الكحولية.
  • ارفع رأس السرير بمقدار 4 إلى 8 بوصات.
  • تجنب استخدام الكثير من الوسائد أثناء النوم.
  • تجنب ارتداء الأحزمة والملابس الضيقة التي تضغط على البطن.
  • يمكن مضغ العلكة بعد الأكل: هذا يزيد من إنتاج اللعاب، ويقلل من حدوث الارتجاع.
  • ممارسة الرياضة بعد ساعتين من تناول الوجبة.
  • شرب الماء بكثرة.


اقرأ أيضاً: لمن لا يستطيع مقاومة الطعام ….إليك أسهل نظام غذائي متكامل لإنقاص الوزن بسرعة.

الأدوية حسب إرشادات الطبيب:


• مثبطات مضخة البروتون: مثل دواء أوميبرازول.
• مضادات مستقبلات الهيستامين:مثل دواء الفاموتيدين (الدواء الأكثر شيوعاً في معالجة ارتجاع المريء وضيق التنفس) والرانيتيدين.
• مضادات الحموضة: التي تقلل من مستويات الحموضة في المعدة وبالتالي تقليل أعراض ارتجاع المريء وضيق التنفس. أفضل وقت لتناول مضاد للحموضة هو بعد الوجبة أو عند ظهور الأعراض.
• العوامل الحركية (Prokinetics): تساعد على إفراغ المعدة من الأحماض والسوائل وتحسين أعراض ارتجاع المريء وضيق التنفس، مثل دواء ميتوكلوبراميد.

اقرأ أيضاً: 5 قواعد ذهبية للحفاظ على صحتك

العلاج الجراحي:

قد تحتاج بعض حالات ارتجاع المريء وضيق التنفس إلى إجراء عملية جراحية لشد العضلة العاصرة للمريء السفلية طبقاً لتوصيات الطبيب المعالج. يطلق على العملية اسم تثنية القاع (Fundoplication) وعادةً تجرى بواسطة المنظار في الجزء العلوي من البطن، يتم لف جزء من الجزء العلوي من المعدة حول الطرف السفلي من المريء والعضلة العاصرة للمريء السفلية لإنشاء عضلة عاصرة اصطناعية لمنع حمض المعدة من الارتداد إلى المريء.

علاج ارتجاع المرئ وضيق التنفس بالاعشاب

تساعد أحياناً الأعشاب والعلاجات الطبيعية الأخرى في علاج أعراض ارتجاع المريء وضيق التنفس، ولكن لا يجب تناولها إلا بعد استشارة الطبيب المعالج، مثل:
• فنجان شاي البابونج أو شاي الحلبة: تأثير مهدئ على الجهاز الهضمي(10)(11).
• نصف ملعقة صغيرة من صودا الخبز في نصف كوب ماء ، كمضاد حموضة فعال محلي الصنع (10)(12).
• كوبين من عصير الصبار غير المعالج يومياً: حسب دراسة نشرت في مجلة الطب الصيني التقليدي أن الصبار قد يوفر علاجًا آمنًا وفعالًا للحد من أعراض ارتجاع المريء(10).
• 1-2 ملاعق صغيرة يوميا من خل التفاح ممزوج بالعسل في الشاي، قبل أو بعد الوجبة مباشرةً(10)(12).
• عرق السوس: أثبت هذا العلاج فعاليته في العديد من الدراسات حيث يزيد عرق السوس من الغشاء المخاطي لبطانة المريء(11).
• تناول تفاحة قبل أو بعد وجبات الطعام الصعبة: التفاح هو أحد أنواع الأطعمة القليلة التي قد تساعد في تحسين الأعراض، وفقًا لـ(Medical News Today) (10)(12).

المصادر

  1. https://www.medicalnewstoday.com/articles/327359
  2. https://atlasbiomed.com/blog/acid-reflux-and-shortness-of-breath/
  3. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4316114/
  4. https://www.healthline.com/health/gerd/shortness-of-breath#gerd-and-asthma
  5. https://www.health.com/condition/gerd/9-reasons-not-to-ignore-gerd-symptoms?slide=4501f0ae-7cc1-488f-8b29-a6ba81d661f1#4501f0ae-7cc1-488f-8b29-a6ba81d661f1
  6. https://asthmaandallergies.org/asthma-allergies/asthma-and-gastroesophageal-reflux-disease/
  7. https://health.mountsinai.org/blog/can-acid-reflux-cause-shortness-of-breath
  8. https://www.sleepapnea.org/acid-reflux-gerd-sleep/
  9. https://www.health.harvard.edu/diseases-and-conditions/gastroesophageal-reflux-disease
  10. https://www.treehugger.com/surprising-home-remedies-for-acid-reflux-4864133
  11. https://www.health.harvard.edu/diseases-and-conditions/gastroesophageal-reflux-disease
  12. https://www.medicalnewstoday.com/articles/314690#foods-to-avoid


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *