أعراض تكيس المبايض وطرق العلاج بالأدوية وفي المنزل

مقدمة عن تكيس المبايض

لدى النساء مبيضان كل منهما بحجم وشكل حبة اللوز على كل جانب من الرحم، تنمو البويضات وتنضج في المبايض، و تطلق في دورات شهرية خلال سنوات الإنجاب. تكيس المبايض هو عبارة عن أكياس أو جيوب مملوءة بالسوائل في المبيض أو على سطحه قد يكون الكيس صغير بحجم حبة البازلاء أو كبير بحجم ثمرة البرتقال أو أكبر.

تعاني بعض النساء من تكيسات المبيض. في معظم الحالات تكون الأكياس غير مؤلمة وغير ضارة. وتختفي غالبية تكيس المبايض دون علاج في غضون بضعة أشهر. ولكن يمكن أن يسبب تكيس المبايض أعراضًا خطيرة خاصةً إذا إنفجرت.

انواع تكيسات المبايض

يوجد نوعان رئيسيان من تكيسات المبايض:

• تكيسات المبايض الوظيفية: وهو النوع الأكثر شيوعًا. تشكل هذه الأكياس غير الضارة جزءًا من الدورة الشهرية الطبيعية للإناث وهي قصيرة العمر.
• تكيسات المبايض المرضية: هي اكياس التي تنمو في المبايض. قد تكون غير ضارة أو سرطانية (خبيثة).

أسباب تكيسات المبايض

تختلف أسباب تكيسات المبايض باختلاف أنواعها :

• تكيسات المبايض الوظيفية (Functional ovarian cysts):

يوجد نوعان من تكيسات المبايض الوظيفية :

  1. تكيسات جرابية (Follicular cysts): التكيسات الجرابية هي النوع الأكثر شيوعًا. المرأة لها مبيضان. تنتقل البويضة من المبيض إلى الرحم، تكون البويضة في الكيس الذي يحتوي على سائل لحماية البويضة النامية. عندما تخرج البويضة من الكيس ينفجر الكيس.

في بعض الحالات قد لا يفرز الكيس السائل ويتقلص بعد خروج البويضة، أولا يسمح البويضة. ينتفخ الكيس بالسوائل، ويتحول إلى كيس مبيض جرابي. يظهر كيس واحد بشكل طبيعي في أي وقت، ويختفي خلال بضعة أسابيع.

2. تكيسات المبيض الأصفري (Luteal ovarian cysts): هذه أقل شيوعًا. بعد إطلاق البويضة، تترك وراءها نسيجًا يُعرف باسم الجسم الأصفر. يمكن أن تتطور الأكياس الأصفرية عندما يمتلئ الجسم الأصفر بالدم. عادة ما يختفي هذا النوع من الكيس خلال بضعة أشهر. ومع ذلك قد ينقسم أحيانًا أوينفجر مما يسبب ألمًا مفاجئًا ونزيفًا داخليًا.

• تكيسات المبايض المرضية:

يوجد نوعان من تكيسات المبايض المرضية:

  1. تكيسات الجلد (Dermoid cysts ):في العادة يكون التكيس الجلدي حميدًا. ويتشكل من الخلايا التي تصنع البويضات، وهي النوع الأكثر شيوعًا لدى النساء دون سن 30 عامًا. يجب إزالة هذه التكيسات جراحيًا.
  2. الأورام الكيسية ( Cystadenomas): هي أكياس مبيض تنشأ من الخلايا التي تغطي الجزء الخارجي من المبيض. بعضها يمتلئ بمادة سميكة تشبه المخاط ، بينما يحتوي البعض الآخر على سائل مائي.عادةً ما ترتبط الأورام الكيسية بالمبيض بواسطة ساق. من خلال وجودها خارج المبيض ويمكن أن تنمو بشكل كبير. نادرًا ما تكون هذه الأورام سرطانية. لكن يجب إزالتها جراحيًا. هذا النوع من الأورام أكثر شيوعًا بين النساء فوق سن 40 عامًا.
  3. أورام بطانة الرحم ( Endometriomas): تتطور نتيجة نمو خلايا بطانة الرحم خارج الرحم (الانتباذ البطاني الرحمي). يمكن أن تلتصق بعض الأنسجة بالمبيض وتشكل نموًا.

أعراض تكيسات المبايض

معظم التكيسات ليس لها أعراض، ويمكن أن تظهر الأعراض مع نمو الكيس. قد تشمل الأعراض:
• انتفاخ في البطن.
• ألم في الأمعاء.
• آلام الحوض قبل أو أثناء الدورة الشهرية.
• ألم أثناء الجماع.
• ألم في أسفل الظهر أو الفخذين.
• كثرة التبول.
• غثيان وقئ.
• تغيرات هرمونية غير طبيعية ( نادراً ما يحدث).

توجد أعراض شديدة لتكيس المبايض التي تتطلب تدخل طبي فوري مثل:

• ألم شديد أو حاد في الحوض.
• حمى.
• ضعف أو دوار.
• تنفس سريع.

تشير الأعراض السابقة إلى تمزق كيس أو التواء في المبيض. يمكن أن يكون لكلاهما عواقب وخيمة إذا لم يتم علاجهما مبكرًا. 2,3

تشخيص تكيسات المبايض

يستطيع الطبيب تشخيص تكيس المبايض أثناء الفحص الروتيني للحوض. قد يلاحظ تورمًا في أحد المبيضين ويطلب اختبار الموجات فوق الصوتية لتأكيد وجود كيس. اختبار الموجات فوق الصوتية هو اختبار تصوير يستخدم موجات صوتية عالية التردد لإنتاج صورة للأعضاء الداخلية. تساعد اختبارات الموجات فوق الصوتية في تحديد حجم الكيس وموقعه وشكله وتكوينه (صلب أو سائل).

وتتضمن وسائل التصوير الأخرى المستخدمة لتشخيص تكيس المبايض:

الأشعة المقطعية (CT scan): وهو جهاز يقوم بتصوير الجسم يستخدم لإنشاء صور مقطعية للأعضاء الداخلية.
الرنين المغناطيسي (MRI): اختبار يستخدم المجالات المغناطيسية لإنتاج صور متعمقة للأعضاء الداخلية.
جهاز الموجات فوق الصوتية ( ultrasound device ): جهاز تصوير يستخدم لتصوير المبيض.

نظرًا لأن غالبية تكيسات المبايض تختفي بعد بضعة أسابيع أو أشهر ، فقد لا يوصي طبيب على الفور بأدوية علاجية. بل قد يطلب تكرار اختبار الموجات فوق الصوتية في غضون بضعة أسابيع أو أشهر للتأكد من تطور حالة المريضة.

إذا لم تكن هناك أي تحسن في حالة المريضة أو إذا زاد حجم التكيس، سيطلب الطبيب اختبارات إضافية لتحديد الأسباب الأخرى للأعراض مثل:

اختبار الحمل ( pregnancy test ): للتأكد من عدم وجود حمل.

اختبار مستوى الهرمون: للتأكد من المشكلات المتعلقة بالهرمونات، مثل زيادة هرمون الاستروجين ( Estrogen ) أو البروجسترون ( Progesterone ).

فحص الدم CA-125: للكشف عن سرطان المبيض.

علاج تكيسات المبايض

يعتمد علاج تكيسات المبايض على عدة عوامل منها:

• عمر الشخص.
• وجود الطمث أو انقطاعه.
• حجم ومظهر الكيس.
• وجود أي أعراض.

قد يوصي الطبيب بعلاج لتقليص الكيس أو إزالته إذا لم يزول من تلقاء نفسه أو إذا كبر حجم الكيس، ومن هذه العلاجات:

حبوب منع الحمل: يمكن أن يصف الطبيب موانع الحمل الفموية لإيقاف التبويض ومنع تكون تكيسات جديدة. يمكن أن تقلل موانع الحمل الفموية أيضًا من خطر الإصابة بسرطان المبيض. يزيد خطر الإصابة بسرطان المبيض عند النساء بعد سن اليأس.

منظار البطن: إذا كان التكيس صغيرًا، يمكن للطبيب استخدام منظار البطن لإزالة التكيس جراحيًا. عن طريق عمل شق صغير بالقرب من السرة ثم إدخال أداة صغيرة في بطن المريضة لإزالة الكيس.

جراحة البطن: إذا كانت تعاني المريضة من وجود كيس كبير، يمكن للطبيب إزالة الكيس جراحيًا من خلال عمل فتحة جراحية كبيرة في البطن.

توجد بعض العلاجات المنزلية، هذه العلاجات لا يمكن أن يجعل الكيس يختفي. لكن الهدف منها هو علاج أي أعراض وتسكين الألم. تعاني العديد من النساء المصابات بتكيسات المبيض من ألم أكثر خطورة خلال فترة الدورة الشهرية، لذلك يركز علاج كيس المبيض في المنزل غالبًا على تسكين آلام الدورة الشهرية. و من هذه العلاجات :

الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs): لعلاج الألم الناتج عن تكيسات المبيض، وكذلك تقلصات الدورة الشهرية مثل الإيبوبروفين. إذا استمر الالم بعد تناول الأدوية غير الستيرويدية فيجب الاتصال بالطبيب حيث أن الألم الشديد قد يشير إلى مضاعفات خطيرة.

التدليك: يمكن أن يؤدي ألم تكيسات المبايض إلى شد بالعضلات المحيطة بالمبايض. يمكن أن يساعد تدليك أسفل الظهر والفخذين والأرداف والمعدة على إرتخاء العضلات المشدودة وتقليل الألم.

التمرين والتمدد: يمكن أن يساعد التمرين والتمدد أيضًا في تخفيف الألم المرتبط بتكيسات المبايض. بعض النساء يشعرن بالراحة من التمارين المكثفة مثل الجري، بينما تفضل أخريات تمارين الإطالة الخفيفة واليوجا.
التدفئة: تزيد التدفئة من تدفق الدم مما يساعد على تقليل الألم. وضع ضمادة دافئة أو زجاجة ماء ساخن ملفوفة بمنشفة على المعدة أو أسفل الظهر لمدة 20 دقيقة تقريبًا يقلل الإحساس بالألم. من الآمن تكرار ذلك عدة مرات في اليوم طالما أن الضمادة ليست ساخنة بدرجة كافية لحرق الجلد. لا ينصح بالنوم أثناء استخدام ضمادة دافئة.

الاسترخاء: يمكن أن يزيد التوتر والقلق الألم سوءًا. قد يساعد الاسترخاء ، مثل التأمل واليوجا والتنفس العميق، في تخفيف القلق وتقليل شدة الألم.

المراجع

1https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/ovarian-cysts/symptoms-causes/syc-20353405
https://www.medicalnewstoday.com/articles/179031#causeshttps://www.healthline.com/health/ovarian-cysts#symptoms
4https://www.medicalnewstoday.com/articles/321685#home-treatments


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *