أعراض النقرس الحاد وطرق الوقاية منه

Last modified date

تعليقان 2

النقرس هو صورة معقدة من التهاب المفاصل، و يمكن أن يصيب أي شخص. تتسم أعراض النقرس بالألم المفاجئ الشديد و الاحمرار والتورم في المفاصل، و غالبا مفصل إصبع القدم الكبير.

وأعراض النقرس تظهر في شكل نوبات وتظهر هذه النوبات  الحادة بصورة مفاجئة و تكون غالبا في منتصف الليل مع إحساس بالتهاب شديد في إصبع القدم الكبير، و تكون هذه النوبات نتيجة ترسيب بلورات من حمض اليوريك في أحد المفاصل.

الرجال أكثر عرضة للإصابة بالمرض، أما النساء فهن معرضات للإصابة به بعد انقطاع الطمث.

أعراض النقرس

تحدث أعراض النقرس غالبا أثناء الليل، و تكون بصورة مفاجئة، و يكون العرض الأساسي هو ألم شديد بالمفصل المصاب، و عند بعض الناس يكون الألم حادا لدرجة أن الألم يزداد بشدة لمجرد ملامسة القدم غطاء الفراش.

يهاجم النقرس غالبا مفصل إصبع القدم الكبير، و لكنه أيضا من الممكن أن يصيب أي مفصل مثل الكاحلين، و الركبتين، و المرفقين، و المعصمين، و الأصابع.

من الأعراض الشائعة أيضا حدوث التهاب و احمرار في المفاصل المصابة. هذه الأعراض تستمر لساعات و من الممكن أن تدوم لأيام.

أسباب النقرس 

يحدث النقرس عندما يزداد حمض اليوريك في الدم عن النسبة الطبيعية، و يتكون حمض اليوريك نتيجة تكسير جزيئات البيورين (مواد كيميائية توجد بكميات كبيرة في أغذية معينة مثل اللحوم الحمراء، و الدواجن، و المأكولات البحرية). وفي الحالات الطبيعية يذوب حمض اليوريك في الدم ويتم التخلص منه في البول عن طريق الكلى. ولكن إذا زاد إنتاج حمض اليوريك في الدم فإنه يبدأ بالتراكم ويبدأ بتكوين مواد كريستالية تشبه الإبر والتي تسبب الألم في المفاصل.

الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالمرض

هناك عوامل خطورة  تزيد من احتمالية الإصابة بهذا المرض مثل السمنة، و التناول المفرط للمشروبات الكحولية، و ارتفاع ضغط الدم.
و هناك بعض الأدوية (بعض مدرات البول) من الممكن أن تزيد نسبة حمض اليوريك في الدم.

الوقاية من المرض

هناك العديد من طرق الوقاية التي تقلل من احتمالية حدوث نوبات مستقبلية مثل:

  • تجنب تناول المشروبات الكحولية.
  • الحفاظ على وزن مثالي.
  • الإكثار من شرب السوائل (حوالي 2-4 لتر يوميا).
  • تجنب أو الإقلال من تناول الأغذية التي تحتوي على البروتين. 

علاج النقرس

يمكن تقسيم علاج النقرس إلى ثلاثة أنواع:

علاج النقرس بالأدوية

يهدف العلاج بالأدوية إلى تحقيق هدفين؛ الأول تخفيف الألم الناتج عن النوبة الحادة وهذا يتم باستخدام مسكنات الألم من مضادات الالتهابات غير السيترويدية، والكولشيسين أو الكورتيكوستيرويدات.

الهدف الثاني لعلاج النقرس بالأدوية هو تخفيف المضاعفات بتقليل النوبات و التخفيف من آثارها وهذا يتم باستعمال الأدوية التي تقلل من إنتاج حمض اليوريك مثل الوبيورينول (ألبوريم، لوبيورين، زيلوبريم) وفيبوكسوستات (يولوريك)، أو تحسن من التخلص من الحمض مثل البروبينسيد (بروبالات) والليسينوراد (زورامبيك).

العلاج بتغيير نمط الحياة

وهذا يكون بتعديل نمط الحياة لتفادي مسببات المرض وهذا يشمل الآتي:

  • تعديل النظام الغذائي بترشيد تناول اللحوم الحمراء والدواجن والأكلات التي تزيد في إنتاج حمض اليوريك.
  • تجنب التدخين والامتناع عن المشروبات الكحولية
  • تخفيض الوزن أيضا يمكن أن يكون مفيدا .
  • ضبط ضغط الدم وعدم السماح بارتفاعه عن المعدلات الطبيعية

علاج النقرس بالأعشاب والأغذية

الغرض الأساسى من علاج النقرس بالأعشاب والأغذية هو تقليل حمض اليوريك في الدم وتخفيف الالتهابات وقد وجدت بعض الدراسات أن تناول الأغذية التالية يمكن أن يفيد في تقليل حمض اليوريك

  • القهوة
  • المواد التي تحتوي على فيتامين سي مثل البرتقال والليمون
  • الفواكه الغنية بمضادات الأكسدة مثل التوت والفراولة والعنب
  • الكرفس وهو مشهور من قديم بعلاج النقرس
  • الأعشاب المشهورة بتخفيف الالتهابات مثل الكركم وعشب مخلب الشيطان
  • زيت الزيتون الذي أثبتت الدراسات أن له خصائص مضادة للالتهابات

ينبغي استشارة الطبيب لتحديد نوع العلاج المناسب ويمكن أن يكون العلاج شاملا لأكثر من طريقة سواء بالأدوية أو بالأعشاب.

2 تعليقان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Post comment